علاج قرحة المعدة


تطور علاج قرحة المعدة خلال فترة الثمانينات. فكان العلاج يعتمد على إجراء عملية جراحية، العملية هي بإزالة جزء من المعدة وذلك لتخفيف حموضتها. ولكن لم تحقق هذه العمليات النتائج المطلوبة.

أما بعد اكتشاف الجرثومة الحلزونية كمسبب لقرحة المعدة، حصلت ثورة في طريقة علاج هذا المرض! فتبين أن معالجة هذه الجرثومة دوائياً يحقق نتائج أفضل من العمليات الجراحية. سنوضح لك ما هي طرق علاج قرحة المعدة.

١. علاج الجرثومة الحلزونية

التأكد من وجود الجرثومة الحلزونية لديك

يمكن تشخيص وجود الجرثومة الحلزونية لديك بإجراء عدة فحوصات (ومنها فحص للبراز أو حتى فحص لعينة تؤخذ من القرحة نفسها). فتساعد على التأكد من وجود الجرثومة ومعرفة إذا كانت هي السبب في التقرح لديك.

علاج الجرثومة الحلزونية بالمضادات الحيوية

حال وجود الجرثومة الحلزونية لديك، تعالج بإعطاء المضادات الحيوية للقضاء على الجرثومة. فعادة ما يتم:

  • إعطائك ٢-٣ مضادات حيوية معاً في نفس الوقت.
  • تستمر مدة العلاج لمدة أسبوعين.

٢. توقيف المسكنات الضارة بالمعدة

توقيف المسكنات الضارة هو الركن الأساسي الثاني لعلاج قرحة المعدة. فتبين أن استخدام الأدوية المسكنات الضارة بالمعدة (المسكنات من عائلة نسيدز) هو مسبب رئيسي لقرحة المعدة.

أخبر طبيبك في حال كنت تتناول أحد هذه الأدوية، ليتم إعادة تقييم الخطة العلاجية. فيجب توقيف المسكنات الضارة واستبدالها بمسكنات أقل تأثيراً على المعدة.

في الحالات التي لا يستطيع المريض الاستغناء عن هذه المسكنات، يمكنك أن تقوم بأي من الخيارات التالية:

  • قم بتقصير مدة استخدام المسكنات لأقصر مدة ممكنة.
  • قم بتقليل الجرعة العلاجية لأقل جرعة ممكنة.
  • استخدم الأنواع الأقل تأثيراً على المعدة، ومنها أدوية سيليكوسيب Celecoxib أو أدوية أيبوبروفين Ibuprofen.

٣. إعطاء مضادات الحموضة

تساعد الأدوية المضادة للحموضة على التخفيف من العبئ على جدار المعدة وتسريع التئام التقرحات.

٤. الحل الجراحي يترك لعلاج مضاعفات القرحة

يستخدم العلاج الجراحي في حالات التقرح التي تكون مصحوبة بالمضاعفات فقط، وهو ليس جزء من العلاج المبدئي لتقرحات المعدة، وذلك لأنه أقل فعالية من العلاج بالأدوية.

النقاط المستفادة:

  • علاج قرحة المعدة يعتمد على الأدوية، وليس الجراحة.
  • العلاج الدوائي بالتركيز على علاج المسبب، سواء كانت بسبب الجرثومة الحلزونية أو دواء ضار بالمعدة.
  • تخفيف حموضة المعدة لا يتطلب إجراء عملية جراحية، وذلك بسبب وجود أدوية أكثر فعالية.

المراجع العلمية

– ROBINWARREN, J., 1983. UNIDENTIFIED CURVED BACILLI ON GASTRIC EPITHELIUM IN ACTIVE CHRONIC GASTRITIS. The Lancet, 321(8336), pp.1273-1275.

– Drini M. Peptic ulcer disease and non-steroidal anti-inflammatory drugs. Aust Prescr. 2017;40(3):91‐93. doi:10.18773/austprescr.2017.037

كانت الصفحة مفيدة؟

تفاصيل المؤلف

اسم المؤلف:

تاريخ الإنشاء:

تاريخ آخر تعديل:

بموافقة لجنة الأطباء

٢٢ / ٠٥ / ٢٠٢٠

٠٤ / ٠٧ / ٢٠٢٠


مشاركة الصفحة