حمية فودماب

د.دانا الحياني, د.أحمد الشياب (رئيس التحرير)
 

مرض القولون العصبي من الأمراض الهضمية الشائعة ومعالجته تُعتبر تحدياً لعدم توافر أدوية فعّالة. يمكن لأنواع معينة من الأطعمة أن تسبب تهيج المرض، ولذلك يتم اتباع حميات غذائية تساعد في تخفيف الأعراض، ومن الحميات التي اكتسبت شهرة مؤخراً هي حمية الفودماب FODMAP للقولون العصبي وهي موضوعنا لهذا المقال.

ما هي حمية الفودماب؟

حمية الفودماب هي حمية تعتمد على التقليل من تناول أنواع محددة من النشويات (الكربوهيدرات)، التي تسبب زيادة في أعراض القولون من انتفاخ أو الآلام.

تضم هذه النشويات مجموعة من الأطعمة المتنوعة، وهي التي تحتوي على سكريات بسيطة (إحادية أو ثنائية) أو سكريات كحولية (كسكر السوربيتول). تتفاعل هذه السكريات مع البكتيريا المتواجدة في الأمعاء في عملية التخمير، وينتج عن ذلك تكون للغازات واضطرابات في القولون.

 

ولكن ماذا تعني كلمة فودماب؟

كلمة فودماب هي اختصار للكلمات الإنجليزية FODMAP،والتي توضح النشويات الواجب التقليل من تناولها في هذه الحمية وهي كالتالي:

  • المواد القابلة للتخمر Fermentableتقوم بكتيريا الأمعاء بهضمها ولأنها لا تمتص بشكل جيد تتخمر داخل الأمعاء.
  • النشويات قليلة السكر Oligosaccharidesكالألياف ومنها سكر الفركتان وهو مغذي للبكتيريا في الأمعاء.
  • السكريات الثنائية Disaccharidesوتتألف من وحدتي سكر مثل اللاكتوز الموجود في الحليب.
  • السكريات الأحادية Monosaccharaidesمثل سكر الفركتوز الموجود في أنواع من الفواكه.
  • النشويات عديدة الكحول Polyols: مثل المحليات كالمانيتول والسوربيتول.

 

كيف تساعد حمية الفودماب في علاج القولون العصبي؟

من أعراض مرض القولون العصبي الانتفاخ والغازات والتي تكون مصحوبة بألم البطن وعدم القدرة على تحمل أنواع معينة من الطعام.

الألياف والنشويات التي تقلل حمية الفودماب من استهلاكها، تعتبر مواد ماصة للماء أي عند تناولها تقوم بسحب الماء للأمعاء وهذا قد يسبب انتفاخاً.

إضافة إلى ذلك، هذه المواد هي ضعيفة الامتصاص من الجهاز الهضمي، ووجودها في الأمعاء بكميات كبيرة يزيد من تفاعلها مع بكتيريا الأمعاء. فتنمو البكتيريا ويتم تخمير السكريات، وبالتالي إنتاج غازات ومواد حامضية التي قد تسبب اضطرابات القولون.

 

الألياف ومرض القولون العصبي:

الألياف هي مواد نشوية موجودة في الأطعمة النباتية وهي تتميز بأن الجسم لا يقوم بامتصاصها بشكل جيد، وإنما تبقى داخل الجهاز الهضمي، لتساعد في عملية الهضم.

بشكل عام، تعتبر الألياف من الأطعمة المفيدة للجسم، لأنها تساعد في عملية الهضم وتخفيف الإمساك. إلا أنه ينصح تجنبها لمرضى القولون العصبي، وذلك لأنها قد تزيد من المشاكل والأعراض لدى هؤلاء المرضى. فإنها تؤثر بزيادة الغازات والآلام.  

الألياف نوعين هما الألياف الذائبة في الماء وغير الذائبة. التالي تفصيل كل منهما:

  • الألياف غير الذائبة في الماء

 مثل السليلوز تتواجد في الجزء الخارجي للنبات مثل قشور الفواكه. وهي مواد لا تذوب في الماء، وعلى العكس فهي تمتص الماء داخلها، مما يسبب انتفاخها كالاسفنج، فيزيد من حجم البراز. يساعد ذلك في زيادة حركة الأمعاء وتعمل كمليّن للبراز.

لا يتم هضم هذا النوع من الألياف ولا يتم تحويلها إلى أي شكل آخر، إنما فهي تنزل مع البراز بنفس التركيب التي دخلت فيه.

  • الألياف الذائبة في الماء

 مثل سكريات الفواكه، فهي تتواجد في الأجزاء الداخلية للنبات مثل التفاح. وهذه المواد تذوب في الماء، وتستطيع البكتيريا في الأمعاء تحليلها وإنتاج الغازات.

ينصح لمرضى القولون العصبي بتخفيف الألياف الذائبة، خاصة للمرضى الذين يعانون من الإمساك والآلالم. أما الألياف غير الذائبة، فينصح بتجنبها فقط للمرضى الذين يعانون من إسهال.

 

ماهي الأطعمة الواجب تجنبها في حمية الفودماب؟

            يوجد العديد من الأطعمة التي تحتوي على الألياف والنشويات سيئة الامتصاص وتجنبها يعتبر جزءاً من حمية الفودماب ومنها:

  • الأطعمة الغنية بالفركتوز: ومنها الفواكه كالتفاح والإجاص والدراق وعصير الفواكه والفواكه المجففة إضافةً للعسل والمحليات الغنية بالفركتوز.
  • أطعمة تحوي اللاكتوز: كمشتقات الحليب والأجبان الطرية ومثلجات الحليب.
  • الأطعمة التي تحتوي على الفركتان والجلاكتان (السكريات قليلة السكر): كالخضار مثل البصل والبازيلاء والملفوف والثوم وأيضاً الحبوب كالحمص والعدس والفاصولياء وبعض الفواكه كالتفاح والبطيخ.
  • أطعمة تحتوي على سكريات متعددة الكحول: مثل المُحليات الصناعية كالسوربيتول والفواكه كالتفاح والإجاص والدراقيات والخضار كالزهرة والبازيلاء.

 

من المهم معرفة أن الفودماب عبارة عن حمية مخصصة، أي أن المريض ليس بحاجة لتجنب كل هذه الأطعمة ولكن عليه تحديد أي منها يسبب حدوث أعراض لديه. فيقوم بتجنب فقط الأطعمة التي تسبب مشاكل وأعراض له.  أما باقي الأغذية فيمكن أكلها.

يفضل اتباع حمية فودماب تحت إشراف المختص، حيث يتم في البداية منع الأطعمة كلها لفترات زمنية محددة، ومن ثم إعادة إدخالها في غذاء المريض، وتتم إعادة الإدخال بشكل فردي (كل صنف على حدى)، فيساعد ذلك في تحديد أي منها لا يتحمله المريض ويجب منعه، ويسمح بباقي الأطعمة من القائمة لتحقيق الفائدة الغذائية.

 

ما الأطعمة التي يمكن استعمالها عوضاً عن الأطعمة الممنوعة؟

تتوافر بعض المنتجات والأغذية الخالية من السكريات والألياف، يستطيع مريض القولون العصبي تناولها عوضاً عن الأصناف التي يمتنع عنها ومن هذه الأطعمة ما يلي:

  • المنتجات الخالية من اللاكتوز: يمكن استبدال حليب الأبقار بحليب الأرز أو الحليب واللبن الخاليين من اللاكتوز واستبدال الجبن الطري بالأجبان الجامدة.
  • بدائل العسل: يمكن استعمال شراب القيقب بدل العسل وتناول المحليات قليلة الفركتوز والتي لا تحتوي على سكر عديد الكحول.
  • الفواكه: من الفواكه التي يمكن تناولها الحمضيات والفراولة والشمام والكيوي والعنب.
  • الخضار: يمكن تناول الباذنجان وأوراق البصل الأخضر واليقطين والخس.
  • الحبوب: يمكن تناول الحبوب الخالية من الجلوتين ومنتجاتها.

 

هل هناك أمور أخرى يمكن اتباعها لتقليل أعراض القولون العصبي؟

يمكن للمريض القيام بالعديد من التعديلات على نمط حياته وغذائه والتي تسهم بتحسين وضعه الصحي فمثلاً يمكن للمريض القيام بما يلي:

  • تسجيل الأعراض: تحديد الأطعمة التي تسبب الأعراض والاحتفاظ بمذكرة لتسجيلها، يساعد ذك المريض بتذكر الأصناف التي يجب الامتناع عنها (مثلاً عدم شرب الحليب إذا حدثت أعراض عند تناوله).
  • تجنب تناول الوجبات الكبيرة: بل يجب أكل وجبات صغيرة متفرقة.
  • تجنب الطعام المقلي: الطعام الدهني يسبب بطئ في عملية الهضم، ويؤدي إلى تلبك الأمعاء وطول فترة وجود الأعراض.
  • التقليل من المنبهات: كالقهوة والتقليل من الدهون والبهارات.
  • الاسترخاء: تعلم الاسترخاء والتعامل مع الضغوطات.
  • علاجات طبيعية: تناول الكمون للمساعدة بتخفيف النفخة.
  • قراءة اللاصق التجاري: قراءة المعلومات الغذائية على الأطعمة قبل شراءها للتأكد من عدم احتوائها على مواد تسبب الأعراض.

حمية الفودماب من الطرق الجيدة للتعامل مع القولون العصبي، فهي تعتمد على تجنب الأطعمة التي تسبب الأعراض. وبذلك تساعد في التخفيف من أعراض القولون العصبي. ينصح بأن يتم اتباعها جنباً إلى جنب مع الخيارات العلاجية الأخرى، لتصل إلى أفضل النتائج العلاجية.

مقالات ذات صلة:

 

كانت الصفحة مفيدة؟

  1. الرئيسية
  2. »
  3. حمية غذائية
  4. »
  5. حمية فودماب

تاريخ آخر تعديل :

٠٤ / ٠٤ / ٢٠٢١