ضعف عضلة القلب (Heart failure)


الخلاصة

هو ضعف في عضلة القلب، مما يضعف قدرته على ضخ الدم. وله أسباب كثيرة أهمها مرض تصلّب شرايين القلب وارتفاع ضغط الدم. ويؤدي ضعف عضلة القلب إلى بطئ في عملية نقل الدم، الذي قد يؤدي إلى انتكاسة تجمع السوائل في الجسم، أهم أعراضه هي الصعوبة في التنفس وخاصةً عند الاستلقاء على الظهر أو عند بذل مجهود جسماني، يعالج تجمع السوائل بالمدرات البولية في الوريد، بالإضافة إلى أدوية أخرى تخفف العبء عن عضلة القلب.

أعراض ضعف عضلة القلب

أعراضه تنتج عن تجمع السوائل في الجسم، يشتكي المريض من هذه الأعراض بشكل مزمن ولكن زيادة شدة هذه الأعراض هو علامة لحدوث انتكاسة احتباس السوائل، الأعراض هي:

  • صعوبة في التنفس وخاصةً عند الاستلقاء على الظهر أو عند بذل مجهود جسماني
  • نوبات تضيق التنفس الليلي
  • انتفاخ في الساقين
  • انتفاخ في البطن
  • التعب بسرعة

أسباب ضعف عضلة القلب

عوامل مسببة للمرض

ينتج قصور القلب عن أسباب متعددة، الأسباب الأكثر شيوعاً هي:

  • تصلب شرايين القلب
  • ارتفاع ضغط الدم
  • أمراض صمامات القلب
  • السموم أو تعاطي المخدرات
  • التهابات الفيروسية
  • نقص فيتامين ثايمن
  • اعتلال عضلة القلب ما بعد الولادة
  • الأمراض المرتشحة لعضلة القلب
  • داء التريب الأصبغة الدموية وخاصة الحديد
  • الفشل الكلوي

عوامل تساهم في حدوث انتكاسة مرضية

التعرّض للعوامل التالية يساعد على حدوث احتباس سوائل في الجسم وبالتالي حدوث انتكاسة مرضية: 

  • شرب الماء: خاصة بكميات تتجاوز ١,٥ لتر يومياً.
  • تناول الملح: الذي يساعد على احتباس السوائل في الجسم.
  • توقيف المدر: الذي يقلل من طرح السوائل من الجسم.
  • تعديل خاطئ على الأدوية: الذي يزيد من اضطراب الدورة الدموية.
  • مشاكل الكلى: الذي يضعف من قدرة الكلية على التخلص من السوائل.
  • التهاب الرئتين: الذي يزيد من مشاكل احتباس السوائل على الصدر. 

تشخيص ضعف عضلة القلب

التشخيص يتطلب إجراء الفحوصات

غالباً ما يتم اشتباه تشخيص ضعف عضلة القلب سريرياً، وذلك اعتماداً على السيرة المرضية والفحص السريري. في المقابل، تأكيد التشخيص يتطلب إجراء الفحوصات التشخيصية وهي:

  • صورة أشعة الصدر Chest x-ray

تساعد صورة الصدر على تقييم الصدر لوجود سوائل على الرئتين، وبالتالي تساعد في تشخيص وجود انتكاسة مرضية “انتكاسة احتباس السوائل”.

  • صورة تلفزيونية للقلب Echocardiogram

وهي صورة تلفزيونية لعضلة القلب، ويساعد الفحص على تقييم وظيفة القلب على ضخ الدم. بالإضافة إلى تقييم بنية القلب لوجود مسببات المرض. وهو يعتبر الفحص الأكثر دقة لتشخيص مشاكل ضعف عضلة القلب. 

علاج ضعف عضلة القلب

يتم علاج قصور القلب كالتالي: 

علاج المسبب

 علاج المشكلة المسببة (مثل علاج تصلب شرايين القلب بإجراء القسطرة لفتح الشرايين)

العلاج بالمدرات البول

تعالج الانتكاسات المرضية بشكل رئيسي بإعطاء المدرات البولية. وقد تحتاج الدخول إلى المستشفى، وذلك إما لإعطاء المدرات الوريدية أو تزويد المريض بالأكسجين. حتى بعد الانتهاء من علاج الانتكاسة المرضية، غالباً ما يحتاج المريض إلى أخذ مدر البول بشكل مزمن.

العلاج بأدوية القلب

إعطاء الأدوية التي تخفف من العبء على القلب، خاصة الأدوية المنظمة للقلب أو الأدوية الموسعة للشرايين.

نصائح علاجية

نصائح عامة:

  • التعامل مع صعوبة التنفس: اتخذ وضعية الجلوس بدلاً من النوم على الظهر وذلك لتسهيل انتقال السوائل وإبعادها عن الرئتين وتجميعها في منطقة الساقين. ويحدث ذلك بسبب تأثر السوائل بالجاذبية الأرضية.
  • قياس الوزن بشكل يومي وذلك لأن التغييرات اليومية على الوزن، تعكس تغيير كمية السوائل في الجسم. فعند زيادة وزنك بمقدار ١ كيلوغرام، ينصح بأخذ جرعة بول إضافية لذلك اليوم. استشر طبيبك لمعرفة الخطة الأنسب لحالتك.
  • الالتزام بأخذ الأدوية اليومية وخاصةً الأدوية الحامية للقلب والمدر البول. التوقيف المفاجئ للأدوية يعرضك لحدوث انتكاسة مرضية حادة. 

نصائح متعلقة بالحمية:

– تخفيف من كمية السوائل اليومية، بحيث لا بتعدى مجموع هذه السوائل ١.٥ ليتر يومياً. يوجب التنبيه بأن السوائل اليومية تتضمن الماء والمشروبات الأخرى والسوائل الموجودة في الوجبات. 

– تخفيف من كمية الملح المتناولة يومياً إلى ما يقل عن ٢ غرام يومياً. للمزيد من التفاصيل عن حمية قليلة الملح.

نسب الشفاء

متى أحتاج لمراجعة المستشفى؟

مضاعفات ضعف عضلة القلب

قد يؤدي ضعف عضلة القلب إلى مضاعفات هامة تؤثر على أعضاء الجسم الحيوية (مثل الرئتين)، التالي هو بعض منها: 

  • ضعف التنفس الشديد

احتباس السوائل في الجسم، يزيد من العبء على القلب والرئتين، وبالتالي يصبح المريض عرضة لمشاكل التنفس التي تستدعي الدخول إلى المستشفى. الهدف هو إعطاء الأكسجين إما عن طريق قناع الأكسجين أو عن طريق الجهاز الاصطناعي في الحالات الشديدة.

ضعف عضلة القلب يؤدي إلى حدوث تغييرات في نسيج عضلة القلب، فتزيد قابليت القلب لحدوث تسارع وعدم الانتظام النبضات. 

  • هبوط الضغط الشديد

ضعف القلب على ضخ الدم، يضعف من قدرته على المحافظة على ضغط الدم. وبالتالي يهدد الأعضاء الحيوية الأخرى بسبب مشاكل نقص التروية. 

ضعف عضلة القلب تؤدي إلى ضعف في تروية الكلى وبالتالي تضرر نسيج الكلى وظهور مشاكل مزمنة بالكلى. 

كيف تحضر للعيادة؟

الطبيب المختص

اختصاصي الباطنية (الأمراض الداخلية) أو القلب والشرايين

ماذا تسأل طبيبك؟

– ما هو سبب قصور عضلة القلب لدي؟ هل يمكن أن تتحسن عضلة القلب؟

– ما هي طرق الوقاية من تجمع السوائل على الرئة؟

– هل أحتاج أن أخذ جرعات إضافية من مدر البول؟ ما هي الجرعة الإضافية؟ متى تنصحني بأخذ جرعة إضافية؟

الوقاية من ضعف عضلة القلب

  • السيطرة على ضغط الدم المزمن بشكل مبكرأ، وذلك تجنباً من تأثيراته على عضلة القلب.
  • لمرضى تصلب شرايين القلب، المتابعة مع طبيب القلب وذلك لتلقي العلاج قبل حدوث المرض في عضلة القلب.
  • الابتعاد عن شرب الكحول أو تعاطي المخدرات.

أسئلة شائعة

ضعف عضلة القلب (Heart failure) bx_loader

- Patel H, Madanieh R, Kosmas CE, Vatti SK, Vittorio TJ. Reversible Cardiomyopathies. Clin Med Insights Cardiol. 2015;9(Suppl 2):7‐14. Published 2015 May 21. doi:10.4137/CMC.S19703.

- Emedicine.medscape.com. 2020. Heart Failure: Practice Essentials, Background, Pathophysiology. [online] Available at: [Accessed 16 May 2020].

كانت الصفحة مفيدة؟

تفاصيل المؤلف

اسم المؤلف:

تاريخ الإنشاء:

تاريخ آخر تعديل:

بموافقة لجنة الأطباء

٢٦ / ١١ / ٢٠١٩

٢٥ / ٠٦ / ٢٠٢٠


مشاركة الصفحة