ما وظيفة الكلى؟


الكلى من الأعضاء الهامة في الجسم وتقوم يومياً بتصفية الدم  فعالية عالية، فيرشح من خلالها كمية كبيرة من سوائل الجسم تقدر بـ 160 لتر في اليوم. السبب وراء هذه الفعالية العالية هي وجود ما يقارب ١ مليون وحدة كلوية في كل كلية. ولا يقتصر دور الكلى على تصفية الدم بل يتعدى دورها ذلك فهي مسؤولة عن العديد من الوظائف الهامة للمحافظة على التوازن الداخلي في الجسم فكيف تقوم الكلى بذلك وما هي وظائفها؟

ما هي وظائف الكلى؟

تعتبر الكلى مصفاة الجسم لأنها العضو المسؤول عن تنقية الدم. نلخص لك الوظائف الهامة التي قتوم بها الكلى على النحو التالي:

  • تصنيع البول وتنقية الدم من السموم والشوائب.
  • الحفاظ على التوازن الداخلي للجسم عبر ضبط الأملاح وكمية الماء.
  • ضبط درجة الحموضة في الجسم.
  • ضبط ضغط الدم والمحافظة عليه من الارتفاع أو الانخفاض.
  • تحفيز إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • تحويل فيتامين دال الخامل إلى فيتامين دال النشط، فيصبح قادر على القيام بوظائفه.
  • المساهمة في استقلاب الأدوية وطرحها إلى خارج الجسم.

كيف تقوم الكلى بوظائفها؟

وفيما يلي تفصيل لكل منها، نوضح لك دور الذي تلعبه الكلية والفائدة من قيامها بهذا الدور على الجسم.

الكلى ودورها الهام بتنقية الدم:

تعتبر الكلى من الأعضاء التي تتمتع بتغذية دموية وفيرة، أي أن القلب يقوم بتزويدها بالدم بكميات كبيرة، وذلك مهم جداً لأنها مسؤولة عن تنقية الدم الذي يصلها. فينقيها من الأملاح والماء الزائدين، وينقيها من السموم المنتجة في الجسم أو الداخلة على الجسم كالأدوية.

في كل دقيقة يدخل ما يقارب لتر من الدم للكلية وهناك تقوم الوحدات الكلوية بترشيح (فلترة) بلازما الدم. الذي يعمل بطريقة انتقائية بحيث يمكنع ترشيح خلايا الدم والبروتيانات كبيرة الحجم، ولكن يسمح بمرور السموم والأملاح.

بعد الترشيح تحدث عمليات إضافية داخل الأنابيب الكلوية، فبعض المواد الغذائية مثل السكر والأحماض الأمينية ترشح في البداية لصغر حجمها وذوبانها في الماء ويعاد امتصاصها مجدداً ليستفيد الجسم منها.

توازن الأملاح في الجسم ودور الكلى فيه:

الأملاح والأيونات التي نحصل عليها من غذائنا، كأيونات الصوديوم والبوتاسيوم، مهمة جداً لنقل السيالات العصبية وحدوث انقباض العضلات وغيرها من المهام الحيوية. ولأن هذه الأيونات لها دور في عمليات حساسة داخل أجسامنا يجب أن تكون كمياتها مضبوطة داخل الجسم. والعضو المسؤول عن ضبط هذه الأملاح هو الكلية بحيث تقوم بعملية طرح للأملاح الزائدة وإعادة امتصاص لما يحتاجه الجسم منها خلال عملية إعادة تصنيع البول.

يتحكم الجسم بعمل الكلى عن طريق إما الجهاز العصبي وذلك بإرسال إشارات عصبية أو عن طريق إفراز هرمونات تؤثر على عمل الكلى ومنها:

– الدماغ يفرز الهرمون مانع إدرار البول، ويؤثر على الكلى فيقلل من كمية الماء المطروحة مع البول.

– الكلى تفرز هرمون الرنين، ويؤثر عليها بإعادة امتصاص الملح من البول، ورفع مستواه في الجسم.

– الغدد الكظرية تفرز هرمون الألودوسترون، فيؤدي إلى طرح البوتاسيوم مع البول.

دور الكلى في الحفاظ على التوازن الداخلي للجسم:

تتوزع الماء والأملاح وغيرها من المركبات الكيميائية في سوائل الجسم المختلفة بحيث يقوم الجسم بالحفاظ على اتزان مكونات هذه السوائل للحفاظ على صحة الخلايا. وتقوم الكلى بالمساهمة في الحفاظ على الاتزان الداخلي من خلال ضبط الكمية اللازمة من الماء والسوائل داخل الجسم وطرح الزائد منها.

مثلاً عندما لا يشرب الشخص الكثير من الماء تستجيب الكلى بتقليل تصنيع البول حتى لا يخسر الشخص السوائل من جسمه ويحصل العكس في حالة شرب الكثير من الماء بحيث تطرح الكلى الفائض في البول.

وبالمثل تقوم الكلى بضبط درجة حموضة الدم ضمندرجة 7.35-7.45. ولكن ماذا تعني درجة الحموضة؟ ببساطة تنتج مواد حامضية وقاعدية خلال عمليات الاستقلاب المختلفة في الجسم وتتحلل لتنتج أيونات تجعل السائل الذي تتواجد فيه حامضاً أو قلوياً أو معتدلاً حسب تراكيزها، وتقوم الكلى بالحفاظ على درجة حموضة الدم من خلال التخلص من الحمض الزائد عبر البول. وهو أمر ضروري للمحافظة إنزيمات الجسم وقيامها بعملها بالشكل المطلوب.

ما الهرمونات التي تفرزها الكلى؟

بالإضافة لطرح المواد خارج الجسم تقوم الكلى بإفراز هرمونات تُحمل عبر الدم ومنها هرمون الرينين وهرمون الإيرثروبيوتين فما وظيفة كل منها؟

يقوم هرمون الرينين بتنظيم ضغط الدم عبر مساهمته في زيادة انقباض الأوعية الدموية بمساعدة هرمونات أخرى كالأنجوتنسين، ولهذا النظام دور أيضاً في عملية المحافظة على ضغط الدم ومنعه من الهبوط. وتقوم الكلى أيضاً بإفراز الهرمون الثاني المهم وهو هرمون الإيرثروبيوتين، الذي يؤثر بشكل مباشر على نخاع العظام ويحفزه على تصنيع كريات الدم الحمراء.

ما العلاقة بين الكلى والعظام؟

عندما تأخذ فيتامين دال من أشعة الشمس أو الطعام لا يستطيع جسمك استعماله مباشرة، بل يحتاج لتنشيطه حتى يستفيد منه لزيادة امتصاص الكالسيوم المهم لصحة عظامك. وهنا يأتي دور الكلى فهي إحدى الأماكن التي تحصل فيها عملية تنشيط فيتامين دال، وذلك لاحتوائها علة الإنزيمات اللازمة التي تحوله كيميائياً إلى فيتامين دال النشط. فيصبح فيتامين دال قادر على القيام بوظائفه المختلفة، كزيادة امتصاص الكالسيوم والفسفور من الجهاز الهضمي ورفع مستواها في الجسم.

ما فحوصات وظائف الكلى

يمتلك الإنسان كليتين ولكنه يستطيع العيش بكلية واحدة، إذ للكلية قدرات تكيفية عالية تجعلها تعمل بكفاءة حتى عند فقدان إحداهما. وتعتبر أمراض الكلى المزمنة والفشل الكلوي أمراضاً شائعة لذلك يوجد تحاليل لوظائف الكلى تقيس مدى كفاءة عملها وتساعد في تشخيص الحالات المرضية، ومن هذه الفحوصات:

  • فحص اليوريا والكرياتينين
  • نسبة أداء الكلى أو ما يعرف بمعدل الترشيح الكبيبي
  • الفحص النووي أي تصوير الكلى

عادةً ما يتم عمل أكثر من فحص معاً لتقييم وظائف الكلى وتحتاج هذه الفحوصات للدقة، وسنوضح لك كل فحص فيما يلي:

فحص اليوريا:

اليوريا من المركبات النيتروجينية السامة الناتجة عن عمليات أيض البروتينات، وتقوم الكلى بتخليص الجسم منها عبر طرحها في البول.تتراكم اليوريا في الدم عندما لا تعمل الكلى بشكل سليم لذلك يمكن قياس نسبة اليوريا في دم الشخص لمعرفة ما إذا كان يعاني من مشاكل في الكلى، وقد ترتفع اليوريا في الدم أيضاً في حالات فشل القلب الاحتقاني وغيرها من أمراض القلب بسبب نقصان التروية الدموية للكلى، كما ترتفع في حالات الجفاف واحتباس البول.

فحص الكرياتينين:

تقوم العضلات بصنع مركب يعرف بالكرياتينين ويتم طرحه عبر الكلى. يمكن قياس نسبة الكرياتينين في الدم أو البول كنوع من الفحوصات التي تجرى لمعرفة ما إذا كانت الكلى تعمل بشكل سليم. وبما أن العضلات هي من يصنع الكرياتينين فمن الطبيعي وجود اختلاف في مستواه حسب العمر والجنس وذلك لاختلاف الكتلة العضلية وفقاً لهذه العوامل. غالباً ما يتم عمل فحص اليوريا والكرياتينين معاً لتحديد ما إذا كانت الكلى تعمل لديك بشكل سليم.

لقراءة المزيد: فحص وظائف الكلى

فحص معدل الترشيح الكبيبي:

من الصعب قياس أداء الكلى بشكل دقيق لذلك يتم اللجوء لفحص مقياس معدل الترشيح الكبيبي GFR، تقوم الكبيبة في الوحدات الأنبوبية بترشيح الدم وتصفيته ويعكس معدل الترشيح فيها صحة الكلى لديك. يقيس الفحص تقديرياً كمية الدم التي تعبر الكبيبة في الدقيقة، وتستعمل للقياس مركبات يحصل لها ترشيح فقط في الوحدة الكلوية، أي لا يعاد امتصاصها أو يحدث إفراز لها في الأنبوبة، وتكون النتيجة الطبيعية ما بين 90-120مل/دقيقة وتقل في حالات الفشل الكلوي ومعظم أمراض الكلى، ولكن من الطبيعي أن تتناقص مع العمر.

ومن الجدير بالذكر بأن هذه النسبة هي ليست فحص خاص بحد ذاته، إنما هو رقم يتم احتسابه من نتيجة فحوصات الكلى الأخرى (كفحص الكرياتيني)، ويتم احتساب نسبة أداء الكلى عن طريق معادلة رياضية معقدة، الرقم النهائي هي النسبة المئوية التي تكافئ نسبة أداء الكلى. يستعمل هذا الفحص أيضاً في تحديد مراحل أمراض الكلى ومراقبة تطورها مع الوقت.

تصوير الكلى:

بشكل عام، ليس بالضرورة أن يتم إجراء تصوير للكلى لجميع مرضى الكلى. وعادة ما يتم إجرائه في حالات خاصة ولغرض محدد. فمثلاً يمكن أن يتم تصوير الكلى بالسونار التلفزيوني لتقييم المسالك البولية لوجود انساداد في مجرى البول.. أما النوع الآخر من التصوير هو التصوير النووي، الذي يتم بإعطاء مادة مشعة ولا يتم إجرائه عادة إلا إذا كان هناك خطة لاستئصال أحد الكليتين.

النقاط المستفادة:

  • الكلى مصفاة الجسم ووظيفتها الرئيسية تخليص الجسم من السموم وفضلات الجسم والأدوية عبر طرحها في البول.
  • تحافظ الكلى أيضاً على التوازن الداخلي للجسم من خلال المحافظة على درجة الحموضة وكميات الماء والأملاح الصحيحة التي تلزم الخلايا لتقوم بوظائفها.
  • للكلى وظائف أخرى عديدة منها تصنيع هرمونات هامة لتصنيع الدم وضبط الضغط.
  • توجد فحوصات لوظائف الكلى تعتمد على قياس المواد التي تطرحها الكلى خارج الجسم كفحص اليوريا وفحص الكرياتينين وفحوصات تعكس معدل الترشيح الكبيبي، وغالباً ما تستعمل لتقييم أداء الكلى والكشف عن أمراضها.

 

مقالات ذات صلة:

ما هي الكلى؟ ما أجزائها؟

الفشل الكلوي: ما أسباب البدء بالغسيل

كانت الصفحة مفيدة؟

  1. الرئيسية
  2. »
  3. الأمراض
  4. »
  5. أمراض الكلى
  6. »
  7. ما وظيفة الكلى؟

تاريخ آخر تعديل :

١٣ / ٠٦ / ٢٠٢١