مضاعفات تليف الكبد


تليف الكبد هو أحد الأمراض المزمنة المهمة، فتأثيرات لا تقتصر على الكبد فقط، وإنما تؤثر على العديد من أعضاء الجسم المختلفة. تزداد شدة مرض الكبد بشكل تدريجي على مدى السنين، ولكن يدخل المريض عادة بانتكاسات مرضية حادة نتيجة الإصابة بالمضاعفات، سنشرح لك ما هي مضاعفات مرض الكبد وكيفية الوقاية منها.

١. احتباس السوائل في البطن

وهو أكثر مضاعفات الكبد شيوعاً. يحدث نتيجة عدة عوامل وأهمها هي مشكلة احتباس السوائل في الجسم لمرضى الكبد. السبب في تجمع السوائل في منطقة البطن هو ارتفاع ضغط الدم في أوردة البطن، مما يؤدي إلى ترشيح السوائل منها وتجمعها في البطن.

الوقاية:

يعتبر مشكلة احتباس سوائل البطن من المشاكل الشائعة التي يصعب منعها، ولكن التالي بعض الطرق التي تساعد في التقليل من حدوثها:

  • الحد من تناول ملح الطعام بكميات لا تتعدى ٢ غرام يومياً.
  • أخذ نوعين من مدرات البول المخصصة لمرضى الكبد.

٢. التهاب جدار البطن

يعتقد بأنه يحدث نتيجة انتقال البكتيريا من خلال جدار الأمعاء إلى السائل في تجويف البطن، فإن السوائل في تجويف البطن، تشكل وسط مشجع لتكاثر البكتيريا. تظهر أعراض الالتهاب بشعور المريض بأحد الأعراض التالية:

  • ألم في البطن
  • ارتفاع الحرارة
  • انخفاض في درجة الوعي أو اليقظان

الوقاية:

  • إعطاء المضادات للوقائية من التهاب جدار البطن، وتعطى في حالات خاصة فقط، التي تتوفر بها شروط محددة يقررها الطبيب.

٣. دوالي المريء

تليف الكبد يكون مصحوباً ارتفاع ضغط الدم داخل أوردة الرئيسية في البطن. ويسبب ذلك إلى حدوث توسّع أوردة المريء، فتصبح عرضة للنزيف.  

الوقاية:

  • إجراء تنظير المعدة لتشخيص وجود دوالي المريء.
  • أخذ دواء خافض لضغط الدم في أوردة البطن، مما يقلل من احتمال حدوث نزيف بالمستقبل.

٤. قصور وظائف الكلى

ضعف مستوى البروتينات في الدم يؤدي عملية ترشيح السوائل إلى خارج الأوعية الدموية، وبالتالي انخفاض ضغط الدم في شرايين الجسم. هبوط الضغط يؤدي إلى نقص تروية الكلى وبالتالي قصور الكلى.

توضيح: تليف الكبد من المشاكل التي تؤثر بشكل كبير على توزيع السوائل في الجسم، فيؤدي ترشيح السوائل خارج الأوعية الدموية إلى احتباس السوائل في الرجلين (وهبوط ضغط الدم الشرياني). بالمقابل، يؤدي تليف نسيج الكبد إلى تجمع السوائل في تجويف البطن (بسبب ارتفاع الضغط الوريدي).

الوقاية:

تعتبر من المشاكل التي يصعب الوقاية منها، وهي علامة على أن مرض الكبد في حالة متقدمة، وقد يستخدم الطبيب بروتين الألبومين بالوريد للوقاية من ضعف الكلى.

٥. غيبوبة الكبد

تليف الكبد يؤدي إلى فقدانه القدرة على تنقية الدم من السموم، وبالتالي تتراكم في الجسم وتصل إلى الدماغ، مما يؤدي ذلك إلى تغييرات دماغية. تتراوح هذه التغييرات بين اضطرابات دماغية بسيطة إلى تغييرات شديدة. فقد تظهر أحد الأعراض التالية:

  • اضطرابات دماغية (مثل ضعف التركيز، والحكم الخاطئ على الأمور، لخبطة بالأفكار، تلعثم الكلام).
  • تغييرات شديدة (هبوط مستوى الوعي، النعاس الشديد، الغيبوبة).

الوقاية:

  • تناول دواء المنشط للقولون، وذلك بهدف القيام بعملية الإخراج عدة مرات يومياً. يساعد ذلك على التقليل من السموم البكتيرية الموجودة في البطن.

النقاط المستفادة

  • تليف الكبد يسبب مضاعفات مرضية بشكل شائع، وغالباً ما يستدعي علاجها الدخول إلى المستشفى.
  • على الرغم من صعوبة منع مضاعفات الكبد بشكل كلي، إلا أنه هناك أدوية تساعد على التقليل من حدوثها. 

المراجع العلمية

– Nusrat S, Khan MS, Fazili J, Madhoun MF. Cirrhosis and its complications: evidence based treatmentWorld J Gastroenterol. 2014;20(18):5442-5460. doi:10.3748/wjg.v20.i18.5442

كانت الصفحة مفيدة؟

تفاصيل المؤلف

اسم المؤلف:

تاريخ الإنشاء:

تاريخ آخر تعديل:

بموافقة لجنة الأطباء

٠٥ / ٠٧ / ٢٠٢٠

٠٥ / ٠٧ / ٢٠٢٠


مشاركة الصفحة