التهاب عضلة القلب


يمكن للالتهابات والعدوى الجرثومية إصابة أي عضو في الجسم بما في ذلك القلب. وقد يحدث هذا الالتهاب في الطبقة الوسطى من جدار القلب مسبباً ما يسمى بالتهاب عضلة القلب.

ما هو التهاب عضلة القلب؟

هو التهاب حاد يحدث في الطبقة العضلية الوسطى من جدار عضلة القلب myocardium. وهو ناتج بالغالب عن إصابة عضلة القلب بالتهاب جرثومي،وفي بعض الحالات يحدث نتيجة استجابة الجسم المناعية لمؤثر ما. ومن الممكن أن يترافق مع التهاب في الطبقة الخارجية المعروفة بالتامور.

يصيب هذا المرض مختلف الأعمار ويمكن للمرض أن يكون شديداً، فيسبب مضاعفات مهمة على القلب.

لمعرفة المزيد عن كيفية عمل القلب، اقرأ المقال (كيف يعمل القلب)

مسببات التهاب عضلة القلب:

يمكن للعديد من الميكروبات التسبب بالتهاب في عضلة القلب، بالإضافة إلى تعرض الجسم إلى سموم ما تؤثر على عضلة القلب، ويوجد أيضاً مسببات أخرى لا تشمل هذين السببين ونلخص لكم المسببات فيما يلي:

١. عدوى جرثومية:

  • الفيروسيات، خاصة بالفيروسات التي تحمل مادة RNA الوراثية وهي المسبب الرئيس لمعظم الحالات. ومن أمثلتها فايروس الهيربيس والفيروس المسبب لمرض اليد والقدم والفم وفيروس الإيدز وفيروس الإنفلونزا وغيرها.
  • البكتيريا، مثل بكتيريا الدفتاريا المسببة للخناق والبكتيريا المسببة لالتهاب ذات الرئة.
  • الفطريات، كفطريات الفم البيضاء.
  • العدوى بالطفيليات والديدان التي تنتشر في دول أفريقيا أو أمريكا الجنوبية، كالعدوى بالطفيل المسبب لمرض النوم الأفريقي والطفيل المسبب لداء القطط.

٢. التعرض للسموم:

  • الإفراط في شرب الكحول.
  • تعاطي المخدرات والمنشطات.
  • التسمم بالمعادن مثل النحاس والحديد والزرنيخ.
  • التسسم بالأدوية خاصة بعض أنواع أدوية السرطان.

٣.  مسببات أخرى:

بعض الحالات يكون المسبب فيها مجهولاً ولا يوجد تفسير لحدوث المرض.

هل يمكن لكورونا المستجد التسبب بالتهاب القلب بما أن المسبب الرئيس للمرض عدوى فيروسية؟

يوجد العديد من الأبحاث حول تسبب فايروس كوفيد-19 المسبب لمرض كورونا بالتهاب عضلة القلب إلا أن الدراسات المتوافرة حالياً تحتاج للمزيد من البحث والتمحيص حيث يمكن مشاهدة بعض الضرر الحاصل في القلب لدى المرضى مثل حصول احتباس سوائل فيه وتدمر للخلايا القلبية إلا أن نتائج التشريح والفحصكانت لوفيات ولم تدل على وجود لمادة الفيروس الوراثية في القلب ويمكن أن يكون الضرر الحاصل في عضلة القلب ناجم عن استجابة الجسم المناعية للفيروس ولكن من الممكن في المستقبل إيجاد أدلة قد توضح ما إذا كان فايروس كوفيد-19 مسبباً لالتهاب عضلة القلب.

ما هي أعراض التهاب عضلة القلب؟

يمكن للمرض التسبب بأعراض عامة وبالإضافة إلى أعراض أخرى تظهر على القلب ونلخصها على النحو التالي:

  • ارتفاع الحرارة
  • الإرهاق والتعب العام
  • فقدان الشهية
  • ألم في العضلات
  • القيء والغثيان
  • ضيق وضعوبة التنفس
  • ألم بالصدر
  • احتباس السوائل
  • الخفقان

يشبه مرض التهاب عضلة القلب التهاب الإنفلونزا الرئوي، بحيث يكون هناك علامات التهاب عامة في الجسم وتعب بالعضلات الجسمية. بالإضافة إلى أعراض تأثر عضلة القلب ومنها ضيق التنفس وألم بالصدر.

مضاعفات التهاب القلب:

غالباً ما يكون التهاب عضلة القلب مرضاً عابراً يشفى بشكل تلقائي عبر مقاومة المناعية للجسم ولكن ذلك يعتمد على طبيعة جسد المريض وصحة جهازه المناعي فضلاً عن عمره حيث يكون المرض أشد في حديثي الولادة والأفراد الذين يعانون من أمراض مزمنة ومناعية.

لكن من الممكن أن يتسبب المرض في بعض المضاعفات الخطيرة، ومنها:

  • عدم انتظام القلب وذلك نتيجة تهيج نسيج القلب واضطراب الكهرباء فيه خلال وجود الالتهاب. وقد تكون خطيرة تعرض حياة المريض للخطر.
  • ضعف عضلة القلب، وهو يحدث نتيجة تضرر نسيج خلايا القلب. وهي قد تظهر خلال المرض أو ممكن بعد مرور فترة من الالتهاب تصل لأشهر.
  • مضاعفات أخرى، تصيب الجهاز العصبي والكبد والبنكرياس، وذلك أكثر شيوعاً للمرضى حديثي الولادة.

لمعرفة المزيد عن ضعف عضلة القلب، اقرأ المقال (ضعف عضلة القلب)

تشخيص التهاب عضلة القلب:

تُجرى العديد من الفحوصات للكشف عن التهاب عضلة القلب، إلا أنه قد يصعب الكشف عن الحالة في حال عدم وجود أعراض تؤشر إلى القلب.

ومن الممكن أن يقوم الطبيب بأي من الفحوصات التالية:

  • فحص إنزيمات القلب

    فإن ارتفاع إنزيمات القلب ناتج عن تضرر خلايا القلب. لكن يمكن اعتباره فحص غير خاص بمرض معين، حيث يمكن أن يكون سبب ارتفاعه أمراض أخرى تصيب القلب (مثل الجلطة القلبية).

  • فحوصات القلب

    مثل تخطيط القلب وعمل صورة أشعة للصدر وتصوير القلب. وأهمها تصوير القلب التلفيزوني، الذي يساعد بتقييم عمل القلب والكشف عن هبوط في أداء القلب الناتج عن التهاب القلب.

  • فحوصات الكشف عن التهاب

    كفحوصات الكريات البيضاء التي تساعد في الكشف عن وجود التهاب عام في الجسم. يمكن إجراء فحوصات للأجسام المضادة للفيروسات، ولكن يتأخر ارتفاع هذه الأجسام المضادة، وهي ليست كافية لتشخيص أن الفيروس قد أثر على عضلة القلب.

  • عملية خزعة من القلب

    ويعتبر هذا الفحص جوهرياً في تحديد الحالة وهو الفحص الوحيد الذي يؤكد وجود التهاب في عضلة القلب ويمكن أن يحدد نوع الالتهاب ومسببه (فيروسي أو بكتيري أو مناعي أو غيره)، إلا أنه لا يتم إجرائها في كثير من الحالات، وذلك بسبب تشخيص المرض سريرياً وعدم ضرورة إجرائها للتشخيص.

لمعرفة المزيد عن فحص قوة القلب عن الطريق الصورة التلفزيونية، اقرأ المقال (فحص قوة القلب)

علاج التهاب عضلة القلب

علاج رئيسي

يمكن للراحة أن تكون كفيلة بعلاج التهاب القلب، ولكن قد يتم إعطاء بعض الأدوية التي من الممكن أن يكون لها دور يساعد في تسريع العلاج ومنها:

  • أدوية المسكنات وخافضات الحرارة كنوع من العلاج الداعم، الذي يساعد في التخفيف من شدة الأعراض.
  • الأدوية المضادة للفيروسات، وتعطى حسب نوع الفيروس المسبب. بعض الفيروسات لا يوجد لها علاج فيروسي خاص (مثل فيروس كورونا). بل يتم الاكتفاء بزيادة شرب السوائل وأخذ قسط من الراحة.

علاج ثانوي

يمكن أن يقرر الطبيب إعطاء أدوية مناعية في بعض الحالات، وذلك لتهدئة جهاز المناعة وتقليل تأثيره على القلب، لا تزال الأدوية المناعية قيد الدراسة ولم تثبت فعلايتها بشكل قطعي. وهي تعطى فقط في حالات مختارة.

علاج مضاعفات التهاب القلب

عند حدوث المضاعفات يجب معالجتها فوراً بحيث يتم استخدام الأدوية القلبية مثل مضادات بيتا ومدرات البول للفشل القلبي. إعطاء أدوية تنظيم ضربات القلب للتحكم بنبض القلب. قد تحتاج بعض الحالات الحرجة إلى وضع أجهزة لتنظيم النبض أو حتى جهاز لضخ الدم.

الوقاية من التهاب عضلة القلب

الوقاية بشكل رئيسي هو بالوقاية من الإصابة المسبب الرئيسي للمرض وهي الجراثيم. ولذلك يجب اتباع الاحترازات وأخذ الحيطة من انتقال العدوى إليك وتتخلص كما يلي:

  • غسيل اليدين بكثرة خاصة في موسم الالتهابات الموسمية أو حتى في الأيام العادية عند لمس الأسطح العامة.
  • تجنب مخالطة الأشخاص المريضين بفيروس أو المشتبه بأنهم مريضين.
  • أخذ المطاعيم الموسمية (مثل مطعوم الإنفلونزا).
  • استشر طبيبك عن النصائح الاحترازية والمطاعيم التي ينصح بها قبل السفر لأي بلد تريد السفر إليه.

أخيراً، يصيب التهاب عضلة القلب الكبار والصغار وقد يتسبب بمضاعفات خطيرة لكنه في أغلب الأحيان يشفى دون إحداث أضرار ومن مسبباته الرئيسة العدوى الفيروسية لذى يمكن تجنبه من خلال اتباع الاحترازات الشخصية لتجنب الإصابة بالعدوى.

مقالات ذات صلة:

ما هي الأجزاء المكونة للقلب

ضعف عضلة القلب، كل ما يجب أن يعرفه مريض القلب

أعراض مرض القلب

المراجع العلمية:

كانت الصفحة مفيدة؟

تفاصيل المؤلف

اسم المؤلف:

تاريخ الإنشاء:

تاريخ آخر تعديل:

بموافقة لجنة الأطباء

٠١ / ١٠ / ٢٠٢٠

٠٤ / ١٠ / ٢٠٢٠


مشاركة الصفحة