التهاب الرئة (Pneumonia)


الخلاصة

التهاب الرئة هو التهاب يصيب الرئتين نتيجة الاصابة بجرثومة، وغالباً ما يكون بسبب بكتيريا أو فيروس. أعراضه تتضمن السعال مع البلغم، ضيق في التنفس، ارتفاع الحرارة والبردية. في أغلب الحيان، يعالج الاتهاب الرئوي بالمضادات الحيوية، وقد يحتاج إلى دخول المستشفى. يستجيب معظم المرضى للعلاج إلا لدى بعض المرضى الأكثر عرضة لحدوث مضاعفات مثل كبار في السن أو المرضى الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة. القدوم المبكر إلى المستشفى يساعد في بداية العلاج مبكراً، وتقليل احتمال حدوث مضاعفات.

أعراض التهاب الرئة

أعراض الالتهاب الرئوي هي:

  • السعال
  • البلغم
  • ضيق في التنفس
  • ألم في الصدر
  • ارتفاع الحرارة
  • البردية
  • الرجفة

ولكن عند كبار السن قد تكون الأعراض أقل وضوحاً و فيشتكي المريض من سرعة في التنفس وقد تحدث تغييرات في الحالة العقلية (انخفاض درجة الوعي أو الهذيان).

أسباب التهاب الرئة

السبب الرئيسي:

السبب الرئيسي هو الإصابة بجرثومة ضارة، التي إما أن تكون بكتيريا أو فيروس (وفي حالات نادرة تحدث بسبب فطريات). ولكن هناك عوامل تزيد من عرضة الشخص للإصابة بهذه الجراثيم وتسمى هذه العوامل بعوامل الخطورة. 

عوامل الخطورة:

  • التقدم في السن
  • مشاكل مزمنة في الرئتين مثل الربو أو مرض النسداد الرئوي
  • ضعف المناعة لأي سبب من الأسباب
  • أمراض صحية مزمنة (مثل مرض السكري)
  • مشاكل دماغية (مثل الإصابة بالجلطة الدماغية)
  • التدخين
  • شرب الكحول
  • مشاكل بالفم والأسنان (التهاب اللثة)
  • مشاكل البلع

تشخيص التهاب الرئة

التشخيص:

يتم اشتباه التشخيص عن طريق الفحص السريري. وغالباً ما يتم تأكيد التشخيص باستخدام صورة أشعة للصدر.

قد يتم إجراء فحوصات إضافية أكثر تخصصاُ تساعد على معرفة طبيعة الالتهاب الحاصل ومنها: فحص ظائف الكلى، فحص مكونات الدم، فحص سي ار بي، فحص زراعة البكتيريا (لعينة بلغم أو عينة دم)، فحص إنزيمات الكبد، فحص بول لجرثومة الليستريا. وبعض الحالات، قد تستدعي إجراء صورة إضافية للصدر أو عملية تنظير الرئتين. 

علاج الالتهاب الرئة

المضادات الجرثومية هو العلاج الأساسي (مثل المضاد الحيوي في التهاب البكتيري)، بالإضافة إلى التزويد بالأكسجين حسب شدة الحالة.

الحالات الشديدة، قد تستدعي وضع المريض على جهاز تنفس اصطناعي و/أو إعطاء أدوية داعمة لضغط الدم. 

كيف تتعايش مع المرض؟

نصائح عامة:

  • أخذ قسط من الراحة
  • أخذ أدوية خافضة للحرارة، التي تكون محتوية على مادة البراسيتامول.
  • أخبر طبيبك في حال عدم تحسن الأعراض بعد مرور ٤٨ ساعة من البدء بالعلاج.
  • تجنب مخالطة الآخرين خلال فترة المرض لمنع انتقال العدوى إليهم، وينصح باستشارة الطبيب عن طبيعة الحجر والمدة المناسبة لحالتك.
  • التوقف عن التدخين للمدخنين.

نصائح متعلقة بالحمية:

  • شرب كميات وفيرة من السوائل

نسب الشفاء من التهاب الرئة

تستمر عادةً مدة المرض لمدة ١٠ أيام تقريباً. أغلب الحالات تنتهي بالشفاء التام عند تلقي العلاج المناسب. ولكن قد يكون الالتهاب شديداً، تعتمد باعتماداً على: 

  • شدة الحالة عند قدومك إلى المستشفى
  • وجود عوامل الخطورة (التقدم في السن، أمراض مزمنة …الخ)

متى أحتاج لمراجعة المستشفى؟

أين أراجع الطبيب؟

إذا اشبهت أنك تعاني من أعراض الاتهاب الرئوي، يجب أن يتم تقييمك في قسم الطوارئ بالمستشفى. لأن الالتهاب الرئوي يعتبر من الالتهابات الشديدة (مقارنة بالالتهابات التنفسية الأخرى)، خاصة إذا لم يتم علاجه. بالإضافة، إن أغلب حالات الاتهاب الرئوي تستدعي الدخول في المستشفى. 

ما الأعراض التي تستدعي مستشفى؟

عليك القدوم إلى مستشفى إذا كنت تعاني أعراض التهاب الرئوي الشديد. وعادة ما يكون هناك سعال مصحوب بأحد المشاكل التالية:

  • صعوبة بالتنفس
  • ارتفاع الحرارة
  • هبوط ضغط الدم
  • تسارع نبضات القلب
  • الدوخة أو أي تغييرات دماغية

راجع الطبيب مبكراً لمنع تفاقم الحالة، أثبتت الدراسات إن تلقي العلاج المبكر، يقلل من احتمال حدوث المضاعفات.

مضاعفات التهاب الرئة

قد يؤدي الالتهاب الرئوي إلى مضاعفات، وهي كالتالي:

سوائل حول الرئتين:

تحفز البكتيريا الموجودة في الرئتين على تكوين سائل في داخل التجويف الصدر. فإن تكاثر البكتيريا يحفز تكوين العمل (الدمل) وزيادة ترشيح السوائل من نسيج الرئتين.

تحوصل رئوي:

قد يؤدي التهاب الرئة على تكوين حوصلات أو تجويفات في الرئتين. تحتوي في داخلها على سائل الدمل. 

فشل رئوي حاد:

قد يؤدي التهاب الرئة إل تدهور حاد في وضع المريض، الذي ينتج عن تهيّج منتشر يصيب جميع أنحاء نسيج الرئتين. ويؤدي إلى عدم قدرتها على القيام بوظيفتها. وقد يستدعي ذلك التنفس الاصطناعي.

التهاب بكتيريا في الدم:

قد تصل البكتير إلى الدم عن طريق الرئتين، فيؤدي إلى نمو الجرثومة في الدم وما يصاحبها من مشاكل هبوط حاد في ضغط الدم (صدمة الدورة الدموية).

تغييرات مزمنة على الرئتين:

عدم علاج الالتاب الرئوي يؤدي إلى تغييرات مزمنة على النسيج الرئوي المتأثر بالالتهاب. فيقل مستوى المخزون الرئوي وتضعف القدرة على التنفس بشكل مزمن.

كيف تحضر للعيادة؟

قبل مراجعة الطبيب في العيادة، يجب التأكد من عدم وجود أعراض التهاب رئوي شديد، التي قد تستدعي أن تراجع طبيب الطوارئ في المستشفى.

الطبيب المختص

اختصاصي الباطنية (الأمراض الداخلية) أو اختصاصي الأمراض الصدرية

ماذا تسأل طبيبك؟

– هل أعراضي هي أعراض الاتهاب الرئوي؟

– ما هي شدة الاتهاب الرئوي لدي؟

– ماذا يمكن فعله للوقاية من الاتهاب الرئوي؟ مطاعيم تنصح أخذها؟

الوقاية من التهاب الرئة

  • الابتعاد عن مخالطة مرضى الاتهاب الرئوي.

  • اخذ المطاعيم الخاصة بالوقاية من التهابات الرئوية وتتضمن مطهوم الإنفلونزا (Influenza vaccine) أو المطعوم الخاص بالبكتيريا الرئوية المكورة (Pneumococcal vaccine).

  • الإقلاع عن التدخين، الذي يضعف جهاز المناعة.

أسئلة شائعة

- Clínic Barcelona. 2020. Prognosis For Pneumonia | Hospital Clínic Barcelona. [online] Available at <https://www.clinicbarcelona.org/en/assistance/diseases/pneumonia/evolution-of-the-disease> [Accessed 19 April 2020].
- Emedicine.medscape.com. 2020. Bacterial Pneumonia: Practice Essentials, Background, Pathophysiology. [online] Available at: <https://emedicine.medscape.com/article/300157-overview#a4> [Accessed 19 April 2020].

كانت الصفحة مفيدة؟

تفاصيل المؤلف

اسم المؤلف:

تاريخ الإنشاء:

تاريخ آخر تعديل:

بموافقة لجنة الأطباء

٢٩ / ١١ / ٢٠١٩

٢٥ / ٠٦ / ٢٠٢٠


مشاركة الصفحة