الأعراض الشائعة خلال الحمل


تواجه السيدة الحامل بعض المشاكل المصحوبة بالحمل أو الأعراض الشائعة خلال الحمل ، البعض منها يحدث في بداية الحمل، ولكن غالبأ ما تزداد هذه الأعراض في الثلث الأخير، وذلك بسبب نمو الجنين والرحم، وما يسبب من تأثيرات على الأعضاء المجاورة أو الجسم ككل. سنوضح لك ما هي الأعراض التي قد تشعري بها خلال الحمل وكيفية التعامل معها.

١. التعب العام

التعب العام أسباب عديدة خلال الحمل، البعض من هذه الأسباب مرضية، وبالعض يكون ناتج عن الحمل نفسه. فإن الحمولة الزائدة (الجنين والسائل الجنيني والرحم) تعتبر وزن إضافي على الحامل، مما يصعب عليها القيام بالأنشطة المعتادة. بالإضافة إلى ضعف مخزون طاقة للحامل، وذلك بسب تحويل جزء من طاقة الأم الاستيعابية (الكمية الكلية للدم الأم الذي يحتوي على الأكسجين والمواد الغذائية)، لتزويد الجنين بالأغذية والمواد الضرورية للنمو.

هناك عوامل أخرى تساهم في الشعور بالتعب، ومنها فقدان السوائل والجفاف، وقلة النوم، نقص الحديد.

كيفية تتعاملين معها؟

  • شرب الماء بكميات جيدة.
  • أخذ قسط من الراحة والنوم لمدة كافية.
  • تناول أطعمة صحية غنية بالمواد المفيدة (خاصة غنية بالحديد والفيتامينات).

حرقة المعدة

٣. انتفاخ الرجلين

انتفاخ الرجلين من العلامات الشائعة خلال الحمل ، وهي ناتجة عن ازدياد عمل الكلى في احتباس السوائل في الجسم.

إن احتباس السوائل هدفه هو رفع حجم الدم، وازدياد ضخ الدم إلى الأعضاء الحيوية خلال الحمل (الرحم والجنين)، فالدم يحمل الأغذية والمواد الضرورية لنموهما خلال فترة الحمل.

كيفية تتعاملين معها؟

  • التخفيف من تناول الملح.
  • ارفع رجليك إلى مستوى أعلى من الجسم.
  • استخدام الجرابين الضاغطة وذلك لتفريغها من القدمين.

٤. البواسير

نمو الرحم يؤدي إلى الضغط على الأعضاء المجاورة (خاصة القولون)، يؤدي ذلك إلى مشاكل إمساك وما يصاحبها عادة من ظهور البواسير.

الباسور هو انتفاخ في الأوردة في منطقة الشرج، فهي تتوسع طبيعياً خلال عملية الإخراج. ولكن عندما تكون عملية الإخراج مضطربة بسبب الإمساك، يؤدي المبالغة بالشد إلى توسعها وظهور البواسير.

فتشعر الحامل بأحد الأعراض التالية:

  • نزيف شرجي
  • ألم في منطقة الشرج
  • الشعور بانتفاخ في منطقة الشرج
  • الإمساك

 

كيفية تتعاملين معها؟

  • تناولي الأطعمة الغنية بالألياف.
  • اشربي الماء بكميات عالية.
  • تجنبي الشد خلال عملية الإخراج.
  • تجنب البقاء لفترة طويلة خلال عملية الإخراج.

لمعرفة المزيد عن البواسير، تصفح المقال التالي (البواسير)

٥. تغيير لون الجلد

خلال فترة الحمل، يحدث اضطراب في مستويات الهرمونات في الجسم، فيرتفع مستوى هرمون المسؤول عن الصبغة، المعروف بـ هرمون المضاد المولاريان (بالإنجليزية Anti-Mullerian Hormone)، وارتفاع مستواه يحفز حدوث تصبغ في مناطق الجسم المختلفة.

المناطق التي قد يتغير لونها، فتصبح أكثر سواداً هي:

  • الفم.
  • الوجه (خاصة الخدين).
  • البطن (ظهور خط غامق في منتصف البطن).
  • حلمة الثدي.
  • المهبل.

لا يوجد طريقة لعلاج خلال الحمل، وبإمكانك تغطية المناطق المتأثرة والواضحة باستخدام المكياج. بعد انتهاء الحمل، قد تتحسن هذه التغييرات مع نزول الهرمونات المسببة. بعض من لا تتسحن، وتعلاج بكريم خاص.

٦. اضطرابات النوم

اضطرابات النوم من الأعراض الشائعة خلال الحمل ، وسبب هذه الاضطرابات يعود إلى عدم ارتياح خلال النوم، فإن ازدياد وزن البطن، يسبب صعوبة في إيجاد وضعية نوم مريحة. بالإضافة إلى عوامل أخرى تساهم في مشاكل النوم وهي كثرة التبول خلال الليل، أخذ نوبات نوم خلال النهار.

كيفية تتعاملين معها؟

    • تجنبي أخذ نوبات نوم طويلة خلال النهار.
    • استخدمي وسادة خاصة لإسناد البطن، وتعرف بوسادات الحمل.
    • إفراغ المثانة قبل النوم، وتجنبي شرب الماء خلال الفترة التي تسبق النوم.

المراجع العلمية:


– “Common Discomforts During Pregnancy”. Stanfordchildrens.Org, 2020, https://www.stanfordchildrens.org/en/topic/default?id=common-discomforts-during-pregnancy-85-P01207

كانت الصفحة مفيدة؟

تفاصيل المؤلف

اسم المؤلف:

تاريخ الإنشاء:

تاريخ آخر تعديل:

بموافقة لجنة الأطباء

١٦ / ٠٧ / ٢٠٢٠

١٦ / ٠٧ / ٢٠٢٠


مشاركة الصفحة