الآثار الجانبية لغسيل الكلى


لست وحدك من تعاني من الأعراض الجانبية لغسيل الكلى، البعض منها شائع والبعض الآخر نادرة الحدوث. سنوضح لك ما هي الآثار الجانبية لغسيل الكلى، ما سبب حدوثها؟ وكيف يمكن التخفيف من هذه الأعراض.

الآثار الجانبية للغسيل الدموي

وهو الغسيل الذي يتم عن طريق تنقية الدم باستخدام جهاز خاص، الذي يعمل على تصفية الدم من السموم والأملاح والسوائل الزائدة.

قد يكون الغسيل الدموي سبباً في حدوث الأعراض الجانبية، سنوضحها لك على النحو التالي:

التعب العام

هو الشعور بالتعب الجسماني، وضعف القدرة على الحركة وبذل مجهود عضلي.

وهو عرض شائع ولكن تتذبذب شدته من وقت لآخر، فيمكن أن تشعر بالتعب في يوم، وتشعر بتحسن في يوم آخر.

هناك عدة عوامل مسببة لحدوث التعب الجسماني، ومنها الجهد الجسماني المبذول خلال جلسة الغسيل، فإن جلسة الغسيل تشبه بذل مجهود رياضي. وهناك عوامل أخرى تلعب دور كالجانب النفسي وهبوط ضغط الدم.

يمكن التعامل مع التعب الجسماني بأخذ الراحة الكافية خلال الساعات الأولى بعد انتهاء جلسة الغسيل.

وبعد أخذ قسط من الراحة، ينصح بالقيام بمجهود رياضي متوسط الشدة (كالمشي أو السباحة). وذلك يساعدك على تمرين العضلات وتخفيف الضعف العضلي الموجود.

هبوط ضغط الدم

هو عرض جانبي يصيب جميع مرضى الكلى، فهو أحد أكثر الأعراض الجانبية شيوعاً.

حال هبوط ضغط الدم لديك بشكل متكرر، استشر طبيبك عن إمكانية توقيف أحد أدوية الضغط. فيمكن أن يساعدك ذلك في رفع ضغط الدم.

هبوط ضغط الدم يحدث نتيجة سحب السوائل خلال جلسة الغسيل. للأسف إن سحب السوائل هو أمر لا بد من إجرائه في أغلب جلسات غسيل الكلى.

لذلك فإن الطريقة الوحيدة لتخفيف هبوط الضغط هو عن طريق تقليل مقدار الزيادة في الوزن ما بين الجلسات. يمكنك عمل ذلك عن طريق تخفيف كمية الماء والسوائل التي تشربها (أقل من ١ لتر يومياً)، وتقليل من كمية الملح المتناولة يومياً (أقل من ٢ غرام يومياً).

تغييرات نفسية

ليس بالضرورة أن يصاب كل من يغسل الكلى بتأثيرات نفسية. فهي تصيب جزء من المرضى. بعض من مشاعر التي ممكن يشعر بها المريض (كهبوط المزاج أو القلق).

عند البدء بجلسات غسيل الكلى، تحدث تغييرات عديدة على نمط الحياة وتغييرات جسمية. وهو أمر متوقع أن تؤثر على النفسية.

ولكن التكيف مع هذه التغييرات والتعايش معها، يمكن من اجتياز المرحلة الصعبة وتحسن الأعراض.

في بعض الحالات، قد يستمر وجود التعب النفسي، ننصح باستشارة طبيب الغسيل عن حلول. فهناك أدوية يمكن أن تساعد في تحسين المزاج لمرضى الكلى.

لمعرفة المزيد عن كيفية التعامل مع الاكتئاب: الاكتئاب وهبوط المزاج

الغثيان والاستفراغ

وهو عرض شائع يصيب مرضى الكلى بشكل عام، وليس بالضرورة أن يكون من الغسيل نفسه. السبب الرئيسي لهذين العرضين هو تراكم السموم في الجسم.

لذلك يمكن أن يتحسن الشعور بالغثيان مع مرور الوقت وتخفيف مستوى السموم مع الجلسات المتكررة. يتطلب ذلك عدة أسابيع من الغسيل قبل توقع تحسن هذا العرض.

لتخفيف مستوى السموم في الجسم، يجب القيام بالغسيل بمدة زمنية تكفي لطرح السموم من الجسم، وذلك عن طريق المواظبة بمواعيد الجلسات (٣ جلسات أسبوعياً) والالتزام بقضاء المدة الكافية لكل جلسة (٤ ساعات أسبوعياً).

يمكن أيضاً استشارة الطبيب عن إحداث تغييرات غذائية تساعدك في تخفيف الغثيان أو أخذ دواء مخصص لتخفيف من شدة الأعراض.

جفاف الجلد

جفاف الجلد هي أيضاً عرض شائع لمرضى الكلى، وممكن أن يكون مصحوباً بالحكة.

علاج جفاف الجلد هو عن طريق استخدام مرطبات الجلد، وتجنب الأمور التي يمكن أن تنشف الجلد (كالتغسيل المتكرر واستخدام الصابون بكثرة).

العطش

الشعور بالعطش هي أيضاً عرض شائع لمرضى الغسيل، وهو ناتج عن ارتفاع مستوى الأملاح في الجسم.

تجنب شرب الماء عند شعورك بالعطش، وينصح بالتعامل معه عن طريق تخفيف كمية الملح المتناولة يومياً، ترطيب الفم باستخدام العلكة أو الملبس.

التشنجات العضلية

التشنجات العضلية يمكن أن يشعر بها المريض في مختلف مناطق الجسم، وأسبابها متعددة مثل اضطراب مستوى الأملاح في الجسم.

أما التشنجات التي تحدث في منطقة الرجلين، فغالباً ما تكون نتيجة تفريغ السوائل من الرجلين إلى الدورة الدموية.

معظم الحالات تتحسن التشنجات بشكل لوحدها تدريجياً مع مرور الوقت، يمكن أن تستخدم كمادات ساخنة بوضعها على منطقة التشنج، فتساعد في تخفيف من حدة الألم.

في حال تكرار التشنجات، استشر طبيبك عن ضرورة القيام بفحوصات للدم أو إجراء تغييرات على غسيل الكلى.

عدوى جرثومة الدم

مرضى الكلى عرضة للإصابة بعدوى بكتيريا، وذلك بسبب وجود قسطرة وريدية (أو وصلة شريانية)، تسمح للجراثيم بالوصول المباشر إلى الدورة الدموية.

المرضى الذي لديهم قسطرة وريدية – مقارنة بمرضى وصلة الذراع – هم أكثر عرضة للإصابة بعدوى الجرثومية، لذلك ينصح لجميع مرضى الكلى السعي لوضع وصلة الذراع.

علامات الإصابة بجرثومة الدم هي ارتفاع الحرارة أو القشعريرة أو الشعور بالدوخة، وهي علامات تستوجب إخبار وحدة الغسيل فوراً.

يمكن التقليل من احتمال حدوث العدوى الجرثومية أيضاً، باتباع:

–  النظافة الشخصية للجلد بشكل عام: الاستحمام على الطريقة التقليدية باستخدام وعاء مائي، وتجنب استخدام رشاشات الشور، لمنع من وصول الماء إلى القسطرة وتلويثها.

العناية بمنطقة القسطرة بشكل خاص: فينصح بغسيل اليدين بالماء والصابون قبل لمس منطقة القسطرة، وتغيير غطاء القسطرة بشكل دوري.

اضطرابات النوم

اضطرابات النوم تحصل لعدة عوامل، منها بسبب هرمون ومنها بسبب اضطراب دورة النوم.

فعندما يأتي المريض إلى وحدة الغسيل، ممكن أن ينام خلال النهار. وعندما يأتي وقت الليل، يواجه صعوبة في الغط في النوم بسبب نومه في النهار.

قد يصعب السيطرة على هذه الاضطرابات، ولكن بشكل عام ينصح باتباع برنامج نوم منتظم، بحيث يأخذ المريض نوبة قصيرة ولكن يومية في وقت جلسة الغسيل، مما يسمح ذلك له بأن ينام في فترة الليل.

لمعرفة المزيد عن كيفية التعامل مع مشاكل نوم وعلاجها: علاج قلة النوم

الآثار الجانبية للغسيل البريتوني

وهو الغسيل الذي يتم عن طريق البطن، ويتم إدخال سائل نقي داخل تجويف البطن، الذي يعمل على تنقية الجسم من السموم، ومن ثم إفراغ البطن ومحتوياته من السائل إلى الخارج.

مقارنة بالغسيل الدموي، يعتبر الغسيل البريتوني النوع الأقل تأثيراً على الجسم، فالأعراض الجانبية للغسيل خفيفة نسبياً.

لكن يمكن للغسيل البريتوني أن يتسبب بأعراض جانبية، ومنها:

التهاب جدار البطن (الجدار البريتوني)

الغسيل البريتوني يتم باستخدام قسطرة توضع في جدار البطن، التي تسمح بإداخل وإخراج سائل الغسيل.

لذلك يصبح تجويف البطن يصبح عرضة لدخول الجراثيم إليه، وذلك لأنه أصبح ليده ممر سهل أو يمكن تشبهه بالجسر الذي يساعد البكتيريا على الوصول إلى داخل البطن.

علامات التهاب الجدار البرتوني تتضمن ألم في البطن أو ارتفاع الحرارة أو فقدان الشهية، وفي حال اشتباه وجود التهاب الجدار البريتوني، يجب استشارة الطبيب فوراً المعالج.

طرق الوقاية من التهاب الجدار البريتوني هي باتباع الطرق الصحيحة خلال إجراء الغسيل، وذلك يتضمن غسيل اليدين قل لمس القسطرة، ارتداء كمامة عند الكشف عن القسطرة، واستخدام الاحترازات الوقائية خلال الفك والتركيب.

في حال اشتباه حدوث تلوث في قسطرة البطن خلال تعاملك مع قسطرة الغسيل، ينصح باستشارة الطبيب المعالج عن الخطوات العلاجية المناسبة. ويمكن إعطائك مضادات حيوية لمنع تحوّل التلوث إلى التهاب.

فتق البطن

فتق البطن هو عبارة عن ظهور انتفاخ في جدار البطن، وهو ليس ورم، إنما هو بروز الأمعاء عبر عضلات البطن. فيظهر الجلد كأنه بمظهر منفوخ من الداخل.

الفتق يحدث في منطقة ضعف في جدار البطن، وهي منطقة التي تضعف نتيجة وضع قسطرة الغسيل في البطن.

بشكل عام، علاج فتق البطن هو علاج جراحي، ولكن ليس بالضرورة أن تحتاج لعملية في جميع الحالات. استشر طبيب الجراحة عن العلاج الأنسب لحالتك.

لمعرفة المزيد عن: فتق البطن

تليف داخل البطن

وهي حالة نادرة جداً، لا تصيب معظم الذين يعملون غسيل برتوني.

عملية الغسيل داخل البطن لفترة طويلة تعرّض تجويف البطن لمواد غريبة على الجسم (مثل قسطرة الغسيل أو أدوية توضع في السائل الخ..)، وتسبب هذه المواد نوع من التهيج في جدار البطن. على المدى الطويل، قد يتحول هذا التهيج إلى تليف.

العرض الرئيسي لتليف البطن هو ملاحظة المريض بضعف في أداء الغسيل، وتحديداً في كميات السوائل التي طرحها من الجسم. ويجب استشارة الطبيب المعالج عن الإجراء المناسب، وقد تكون سبب في توقيف الغسيل البريتوني والرجوع إلى الغسيل الدموي.

النقاط المستفادة:

  • غسيل الكلى يمكن أن يسبب مجموعة من الأعراض الجانبية، ولكن تختلف شدتها من مريض لآخر.
  • الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً هي التعب العام وهبوط ضغط الدم.
  • الإصابة بعدوى البكتيريا هي أهم مضاعفات غسيل الكلى، ويمكن منع حدوثها باتباع الاحترازات الوقائية.
  • لكل عرض جانبي طريقة وحل يمكن إجرائه. تعلمك أساليب وطرق التعايش سيساعدك في اجتياز الصعوبات النفسية والجسدية.

 

مقالات ذات صلة:

الفشل الكلوي

دليل مريض غسيل الكلى

حمية مرضى الكلى

كانت الصفحة مفيدة؟

  1. الرئيسية
  2. »
  3. الأمراض
  4. »
  5. أمراض الكلى
  6. »
  7. الآثار الجانبية لغسيل الكلى

تاريخ آخر تعديل :

٢٥ / ٠٤ / ٢٠٢١