الرجفان الأذيني


الرجفان الأذيني هو نوع من أنواع تسارع نبضات القلب، وهو يحدث نتيجة اضطرابات في كهربائية القلب، وتحديداً في الأذين. الأذينين هما يشكلان الجزء العلوي من القلب المسؤول عن تعبئة الجزء السفلي من القلب المكون من البطينين.

تسارع الأذين يؤثر على أجزاء القلب الأخرى، فعند تأثير التسارع على البطين، يؤدي ذلك إلى التأثير على فاعلية القلب وظهور الأعراض. ويعتبر حدوث ذلك من أهم أسباب إدخال مريض الرجفان الأذيني إلى المستشفى. بالإضافة إلى أن مرضى الرجفان الأذيني هم أكثر عرضة للإصابة بالجلطات الدماغية لأسباب سنتطرق لها لاحقاً.

أولاً، سنناقش ما هي آلية حدوث نبضات القلب في القلب الطبيعي، ونبين كيفية حدوث الرجفان الأذيني ونوضح تأثيراته على الجسم.

ماذا يحصل عند القلب الطبيعي؟

يتكون القلب من ٤ أجزاء رئيسية على شكل تجويفات أو غرف، الأذينين (الجزء العلوي) والبطينين (الجزء السفلي). يلعب الأذين دور وسيطي بنقل الدم وتعبئة البطين، أما البطين فهو المسؤول عن ضح الدم إلى مناطق الجسم المختلفة. يتم التحكم بنبضات القلب عن طريق أعصاب وعقد عصبية في القلب.

الوضع الطبيعي، تبدأ الشحنات الكهربائية الأذين الأيمن من جزء يسمى بـ العقدة الأذينية، وهي مصدر إرسال الشحنات الكهربائية بمعدل ثابت يقدر بـ ٦٠-١٠٠ نبضة/الدقيقة، وتنتقل هذه الشحنات عبر جدار الأذينين وتتوقف عند نقطة تقع بين الأذينين والبطينين تسمى بـ العقدة الأذينية البطينية، وهي نقطة إبطاء الشحنات الكهربائية، فتعمل على تأخير انتقال النبضات وتبطيئها قبل وصولها إلى البطين. يساعد ذلك في الوقاية من تسارع البطيني، وهو أكثر خطورة من تسارع الأذيني.

لمعرفة المزيد عن كيفية النبض الطبيعي للقلب، اقرأ المقال (النبض الطبيعي للقلب).

الرجفان الأذيني -الطبيعي-300x300

ماذا يحصل لمرضى الرجفان الأذيني؟

الرجفان الأذيني هو اضطراب كهربائي يبدأ من الأذين، بحيث تقفد العقدة الأذينية السيطرة على النبض، بل تبدأ النبضات من عدة مناطق في جدار الأذين. وينتج عن ذلك إرسال عدد كبير من الإشارات الكهربائية وبشكل عشوائي. يؤدي ذلك إلى انقباض الأذينين بسرعة فائقة تصل تقدر بـ ٤٠٠ – ٦٠٠ نبضة/الدقيقة.

قبل وصول الشحنات إلى البطين، تتوقف الشحنات عند نقطة الإبطاء في العقدة الأذينية البطينية، فلا تسمح بمرور جميع الإشارات الكهربائية، بل تسمح بمرور جزء منها (١٢٠ نبضة/الدقيقة بدل من ٦٠٠ نبضة/الدقيقة). وعلى الرغم من هذا التبطيء، إلا أن البطين سيتأثر بالتسارع بشكل جزئي، النتيجة النهائية هي أن نبضات القلب تكون سريعة وغير منتظمة.

الرجفان الأذيني -الأذيني-224x300

ما مخاطر الرجفان الأذيني؟

الرجفان الأذيني هو أكثر أنواع التسارع شيوعاً، وهي مسبب لتأثيرات مهمة على القلب، تتلخص كما يلي:

بسبب تأثر البطين بتسارع البطين، يؤدي إلى هبوط أداء القلب، وضعف قدرته على ضخ الدم. وهي تعتبر من حالات الاضطراب الوظيفي خلال فترة وجود حالة التسارع، أي أن أداء القلب يتحسن بعد تهدئة القلب وتحسن النبض.  

تسارع نبضات الأذيني يكون مصحوب بتحفيز لعضلة الأذين وانقباضها لعدد ضخم من الممرات (مثلاً ٤٠٠ انقباض/الدقيقة)، إلا أن فاعلية هذه الانقباضات ليست جيدة، فيؤدي إلى بطء في تدفق الدم وتكوين الخثرات في القلب. قد تنتقل هذه الخثرات عبر الدورة الدموية إلى الدماغ، فتتسبب بالجلطات الدماغية.

أعراض الرجفان الأذيني

بعض المرضى لا يشتكون من أي أعراض، وفي حال وجود الأعراض، يشتكي المريض من أحد التالي:

  • الشعور بتسارع القلب أو رفرفة القلب.
  • الشعور باضطراب نبضات القلب أو باختفاء بعض النبضات.
  • التعب وعدم القدرة على بذل مجهود.
  • الدوخة.
  • ضيق التنفس أو صعوبة بالتنفس.
  • ألم أو وخز بالصدر.
  • الغثيان.

أسباب الرجفان الأذيني

ما هو المسبب؟

لا يعرف سبب حدوث الرجفان الأذيني تحديداً، ولكن يعتقد بأنه ناتج عن تغييرات في الأذين تحصل مع تقدم العمر وخاصة مرضى ارتفاع ضغط الدم.

عوامل مسببة

سنتطرق إلى ما هي أهم العوامل التي تزيد من عرضتك للإصابة بالرجفان الأذيني:

  • العمر، خاصة بعد عمر الـ ٦٠ سنة.
  • ارتفاع ضغط الدم
  • عملية القلب المفتوح
  • أمراض القلب (وخاصة ضعف عضلة القلب، تصلب شرايين القلب، مشاكل صمامات القلب، التهاب المهاد).
  • أمراض الرئتين – المرتبطة بالقلب، خاصة انسداد الشريان الرئوي أو انسداد القصبات المزمن.
  • نشاط الغدة الدرقية.

هناك عوامل أخرى، تزيد من احتمال حدوث مشاكل تسارع القلب بشكل عام، ومنها: الإصابة بالعدوى، والمشروبات الكحولية، والتوتر النفسي، وشرب الكافيين، واضطراب مستوى أملاح في الدم.

علاج الرجفان الأذيني

ليس بالأمر النادر أن يستدعي علاج الرجفان الأذيني، إدخال المريض إلى المستشفى، وذلك ليتم السيطرة على نبضات القلب وعلاجه بالشكل المناسب.

علاج الرجفان الأذيني يتضمن مجموعة من الخيارات العلاجية، الجزء الأول متعلق بالسيطرة على التسارع وتهدئته. الجزء الثاني هو متعلق بالعلاج الوقائي من حدوث الجلطات الدماغية.

السيطرة على التسارع

تبطيء نبضات القلب هو الطريقة الأساسية للتعامل مع المرض، ويتم ذلك عن طريق إعطاء إما:

  • أدوية تثبيط النبضات Rate control

إعطاء أدوية تثبط نبضات القلب، فتساعد على تباطؤ القلب وتهدئة التسارع. وتعتبر هذه الأدوية أنها خط الدفاع الأول وتعتبر ركناً أساسياً في السيطرة على المرض. وغالباً ما يتم إعطائك أدوية عن طريق الوريد عن دخولك المستشفى، ويتم إعطائك أدوية حبوب من نفس النوع عند خروجك من المستشفى.

  • أدوية تتظيم كهربائية القلب Rythm control

وهي أدوية تعمل بشكل مباشر على عضلة القلب، وتعمل على تثبيط انتقال الإشارات الكهربائية داخلها، وبالتالي تثبيط نبضات الأذينية المتسارعة، وإرجاع النبض إلى الحالة الطبيعية. وهي تعتبر من الحلول الثانوية التي تعطى في حالات خاصة يحددها الطبيب.

  • عملية الكي الأذيني Catheter based abalation

وهي عملية تتم للحالات المستعصية للأدوية، وتتم بإجراء قسطرة الشرايين، ليصل الطبيب إلى القلب ويتم استخدام تقنية الكي الحراري، وتؤدي هذه العملية إلى اختفاء التسارع والسيطرة عليه.

  • عملية جراحية للأذين MAZE abalation

وهي عملية جراحية تستخدم الكي المباشر للأذين، وهي عملية كبرى وتتم عادة للحالات التي تستدعي إجراء عملية القلب المفتوح (مثل مرضى صمامات القلب الذي يستدعي تغيير الصمام أو مرضى تصلب الشرايين الذي يحتاج لعملية شرايين القلب).

العلاج بالمميعات

تستخدم مميعات الدم كمحور أساسي من علاج الرجفان الأذيني، فيساعد على الحد من تكون الخثرات، وتقليل احتمال حدوث الجلطات الدماغية.

لمعرفة المزيد عن علاج تسارع القلب، اقرأ المقال (علاج تسارع القلب).

المراجع العلمية:


– “Atrial Fibrillation (Afib); Causes, Symptoms & Treatment”. Cleveland Clinic, 2020, https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/16765-atrial-fibrillation-afib.
– Lawrance CP, Henn MC, Damiano RJ Jr. Surgical ablation for atrial fibrillation: techniques, indications, and resultsCurr Opin Cardiol. 2015;30(1):58-64. doi:10.1097/HCO.0000000000000125

كانت الصفحة مفيدة؟

تفاصيل المؤلف

اسم المؤلف:

تاريخ الإنشاء:

تاريخ آخر تعديل:

بموافقة لجنة الأطباء

١٧ / ٠٩ / ٢٠٢٠

٠٤ / ١٠ / ٢٠٢٠


مشاركة الصفحة