البلهارسيا (Schistosomiasis)


لمحة عن المرض

البلهارسيا هو مرض ينتج بسبب الإصابة بأحد أنواع الديدان الطفيلية المسمية بالشيستوسوما (schistosomia). تنتشر هذه الديدان في عدة بلدان حول العالم العربي وخاصة البلدان الإفريقية والشرق الأوسط. فتعيش الديدان داخل الحلزونات في المياه العذبة و تدخل الدودة إلى جسم الإنسان عن طريق الجلد وذلك عند الخوض في المياه الملوثة (مثل السباحة في البحيرة)، ثم تدخل إلى الدم وتنتج البيوض التي تعلق في أعضاء الجسم المختلفة مسببة حدوث تفاعل مناعي في هذه الأعضاء وبالتالي تسببها بالمشاكل، أكثر الأعضاء تأثراً هي الكبد والرئتين والمثانة. تعالج بإعطاء الأدوية المضادة لدودة الشيستوسوما. بعض الحالات تؤدي إلى مضاعفات مزمنة، أهمها تليف الكبد. 

  محتويات الصفحة:
  أعراض | أسباب | تشخيص | علاج | الوقاية  

أعراض البلهارسيا

عند الإصابة بجرثومة البلهارسيا، فإنها تدخل عن طريق الجلد عادة بعد السباحة في مياه ملوثة، لتسبب حساسية في موضع الجلد. فقد يشعر المريض بظهور طفح أحمر اللون والشعور بالحكة.

في حالات أخرى قد تكون الأعراض الجلدية غير واضحة، فيشعر بظهور الأعراض بعد مرور أسابيع على الإصابة، فتسبب ارتفاع الحرارة والتعب العام، وألم في البطن أوالإسهال، والسعال أو ضيق بالتنفس. 

أما الحالات التي يستمر وجود الالتهاب لفترة طويلة، تتسبب بأعراض ومشاكل مزمنة في الأعضاء التالية:

  • المثانة: ومشاكل التبول خاصة ظهور الدم مع البول، حرقة بعد التبول، التبول بكثرة. 
  • الأمعاء: ومشاكل البطن والإخراج التي تتمثل بألم وانتفاخ في البطن، أو الإسهال أو ظهور الدم مع البول.
  • الرئتين: مشاكل بالتنفس فيكون هناك ضيق بالتنفس أو السعال.

أسباب البلهارسيا

السبب الرئيسي

الإصابة بالدودة الشيستوسوما المسمية بـ البلهارسيا (التي سميت نسبة إلى العالم الذي اكتشفها)، وهي أحد أنواع الديدان المسطحة التي تصيب الإنسان عن طريق الجلد، لتخترق الجلد وتصل إلى الدم.

تنتقل الدودة عبر الدم لتصل إلى أوردة الأمعاء والمثانة، وتكبر الدودة لتصبح دودة ناضجة منتجة للبيوض. عند وصول البيوض إلى جدران هذه الأعضاء، تؤدي إلى التهابها وتهيجها. 

عوامل مسببة

طريقة الإصابة بالبلهارسيا هي عن طريق الإصابة بالديدان الموجودة في المياه العذبة، فتدخل الجسم عبر الجلد خلال وجود المصاب في الماء الملوث، لذلك الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض هم الذين:

  • يمارسون النشاطات المائية (مثل السباحة).
  • يعملون في الماء الملوث (خلال ممارسة الصيد أو تنظيف الملابس).
  • يشربون من الماء الملوث.

تزيد نسبة الإصابة بهذه الجرثومة في بعض المناطق الجغرافية التي تنتشر فيها ديدان البلهارسيا وهي:

  • شمال إفريقيا، خاصة في مصر في منطقة نهر النيل.
  • الشرق الأوسط، خاصة العراق في مناطق نهري دجلة والفرات.

تشخيص البلهارسيا

اشتباه مرض البلهارسيا يتم سريرياً

تساعد السيرة المرضية على اشتباه المرض وذلك بوجود أعراض المرض، خاصة للأشخاص الذين تعرضوا للبلهارسيا في مناطق سكنهم أو أماكن سفرهم. 

الفحوصات المخبرية

عند اشتباه المرض يتم طلب الفحوصات التي تكشف عن بيوض البلهارسيا في إفرازات الجسم المختلفة ومنها:

  • تحليل البول البهارسيا Urinalysis

هو فحص وجود بيوض البلهارسيا في البول، وهو ليس كافي ليكشف عن جميع الحالات. 

  • تحليل البراز للبلهارسيا Stool anaylsis 

هو فحص لعينة البراز لوجود البلهارسيا، ويساعد في الكشف عن تأثر الأمعاء بالمرض. 

  • تحليل الدم للبلهارسيا  PCR or Serology 

وهو فحص الدم لوجود البلهارسيا في الدم، وهو أقل الفحوصات توفراً وتتفاوت دقة الفحص من مريض لآخر.

علاج البلهارسيا

نصائح علاجية:

  • لا تتأخر بمراجعة الطبيب عند اشتباه وجود أعراض مرض البلهارسيا، العلاج المبكر هو أهم عامل للحصول على نتائج علاجية جيدة.
  • لا تقم بالتبول في المياه العذبة، وذلك لأن ذلك يؤدي إلى طرح البيوض إلى الماء وتعريض الآخرين لخطر الإصابة بها.
  • اشرب الماء من مصدر موثوق وتجنب شرب الماء من مصادرها الطبيعية مباشرة، فقد تحتوي على الجراثيم الضارة.

الوقاية من البلهارسيا

  • عندما تنوي السفر إلى أي بلد، اسأل طبيبك عن طرق الوقاية من الأوبئة الموجودة في تلك البلد. قد تحتاج لأخذ مطاعيم قبل عدة أسابيع من السفر، بالإضافة لبعض الأدوية الوقائية ونصائح خاصة ب الوقاية من الجراثيم في تلك البلدان.

  • تجنب الخوض في المياه العذبة خاصة في البلدان التي ينتشر فيها هذا النوع من الديدان (الدول الإفريقية أو دول الشرق الأوسط).

  • تجنب الشرب من المياه البرية، حتى لا تنتقل الجراثيم الضارّة إليك.

  • إن أمكن، تجنب العيش في الأماكن غير النظيفة أو في  ظروف غير صحية، خاصّة الأماكن التي تحتوي على مستنقعات المائية التي تكون ملوثة بالأوبئة.

تفاصيل إضافية - البلهارسيا

نسب الشفاء

مضاعفات البلهارسيا

عدم علاج مرض البلهارسيا يؤدي إلى حدوث المضاعفات، وهي:

  • اضطرابات والتهابات في الأمعاء

عند وصول الديدان إلى الأمعاء، قد يؤدي إلى اضطرابات في حركة الأمعاء وفقدان الدم.

  • تليف الكبد

وهي أحد أهم مضاعفات البلهارسيا، فقد يؤدي إلى التهاب مزمن بالكبد وتليفه.

  •  التهاب المثانة المزمن

يؤدي إلى التهاب مزمن بالمثانة ومشاكل نزيف بولي، وفي بعض الحالات أيضاً يؤدي إلى سرطان المثانة. 

كيف تحضر للعيادة؟

من الطبيب المختص بمعالجة البلهارسيا؟

ماذا تسأل طبيبك؟

– ما هي الأعضاء التي تأثرت بدودة البلهارسيا؟ هل هناك تاثيرات مزمنة؟

– ما هي طريقة التأكد من فعالية العلاج بعد إكماله؟

– هل حالتي تستدعي أخذ علاج إضافي لعلاج الديدان (الكورتيزون)؟

– ما هي طرق الوقاية من البلهارسيا؟

أسئلة شائعة

كانت الصفحة مفيدة؟

تفاصيل المؤلف

اسم المؤلف:

تاريخ الإنشاء:

تاريخ آخر تعديل:

بموافقة لجنة الأطباء

٢٧ / ١١ / ٢٠١٩

١٩ / ٠٨ / ٢٠٢٠


مشاركة الصفحة