إجهاض الحمل (Miscarriage)


الخلاصة

هو فقدان الجنين خلال مرحلة مبكرة من الحمل (خلال أول ٢٠ أسبوع من الحمل). لا يكون هناك سبب واضح لحدوثه في غالبية الحالات. أهم أعراضه هي النزيف المهبلي خلال الحمل. يتم تأكيد التشخيص عندما تثبت الصورة التلفزيونية بعدم وجود نبضات قلب للجنين. بعض الحالات يحدث إجهاض كلي للجنين، والبعض الآخر يحدث إجهاض جزئي فتبقى بقايا للجنين داخل الرحم، وهذا بعرّض المريضة لخطر حدوث التهاب داخل الرحم. لذلك عند وجود بقايا للحمل داخل الرحم، يجب القيام بإخراج ما تبقى، ويتم ذلك إما بإعطاء دواء ليساعد على إنزال ما تبقى من الجنين أو بإجراء عملية جراحية لتنظيف الرحم. فقدان الجنين للمرة الأولى لا يزيد من احتمال فقدان الجنين في الأحمال القادمة، فأغلب النساء ينجحن في المحافظة على الحمل الثاني ويؤدي إلى الإنجاب.

كانت الصفحة مفيدة؟

تفاصيل المؤلف

اسم المؤلف:

تاريخ الإنشاء:

تاريخ آخر تعديل:

بموافقة لجنة الأطباء

٠٣ / ١٢ / ٢٠١٩

٠٦ / ٠٨ / ٢٠٢٠


مشاركة الصفحة