نقص فيتامين دال (Vitamin D deficiency)

2019-12-03كتب بواسطة:د.أحمد الشياب (رئيس التحرير)

الخلاصة

هو مرض يحدث بسبب انخفاض مستوى فيتامين د في الدم. المصدر الأساسي لفيتامين د هو أشعة الشمس، لذلك فإن قلة التعرض لأشعة الشمس من أهم العوامل المسببة للمرض (خاصة لدى السيدات المحجبات أو المنقبات). أغلب الأحيان، لا يكون مصحوباً بأعراض ولكن يتم تشخيصه بإجراء فحص روتيني للدم. نقص فيتامين د يؤدي إلى مشاكل بالعضلات وتلين العظام. علاجه يتم بإعطاء فيتامين د وزيادة التعرض للشمس إن أمكن. علاج نقص فيتامين دال مهم للمحافظة على نمو صحي للعظم (للأطفال) و تقليل احتمال حدوث كسور (للبالغين).

أعراض نقص فيتامين دال

على الرغم من الاعتقادات الشائعة بأن نقص فيتامين دال يسبب العديد من الأعراض، إلا أنه غالباً ما تكون أعراضه محصورة على مناطق العظام والعضلات، فيشتكي المريض من: 

  • آلام في العظم.
  • ضعف العظم (كسور العظم للكبار، تشوّه العظم للصغار).
  • آلام في العضلات.
  • ضعف العضلات (التأخر في المشي للأطفال، الوقوع لكبار السن).

 

أغلب مرضى نقص فيتامين دال يشتكون من أعراض جسمية غبر متركزة على العظام أو العضلات. وغالباً ما تكون أسبابها هي مشاكل صحية مصاحبة لنقص فيتامين دال. 

أسباب نقص فيتامين دال

أكثر الأسباب شيوعاً هي:

قلة التعرض إلى الشمس: خاصة السيدات المحجبات أو أصحاب المهن الليلية. 

قلة التغذية للأطفال: خاصة الأطفال الذين يرضعون من حليب الأم. 

زيادة الاحتياجات للفيتامين دال: النساء الحوامل التي تحتاج كمية إضافية من فيتامين دال لنمو الجنين. 

ضعف امتصاص فيتامين د: مثل مرض حساسية القمح أو مرض التليف الكيسي.

بعض الأدوية: مثل استخدام أدوية لعلاج التشنجات أو أدوية الكورتيزون.

عوامل أخرى: مثل التقدم بالسن، أو المرضى ذوي البشرة الغامقة.

تشخيص نقص فيتامين دال

علاج نقص فيتامين دال

إعطاء المريض دواء يحتوي على فيتامين دال، ويكون ذلك على مرحلتين:

١. المرحلة المكثفة: جرع عالية تعويض الجزء الأكبر من المفقود. وتستمر عادة ٦-١٠ أسابيع.

٢. المرحلة المخففة: جرع مخفّضة للمحافظة على مستوى الفيتامين. وتستمر عادة ٣-٦ شهور. 

نصائح علاجية

نصائح عامة:

الالتزام بالخطة العلاجية: الالتزام بتناول الجرعة والمدة الكافيتين من فيتامين دال. بالإضافة إلى ضرورة المراجعة مع الطبيب لإجراء الفحص بعد انهاء فترة العلاج، عادة بعد مرور ٣-٦ شهور.

زيادة التعرّض للشمس خلال المواسم الدافئة، ووذلك بالتعرض للشمس لبضع دقائق يومياً خلال فترة الظهر إلى العصر (ما بين الساعة ١١-٣).

– تجنب التعرض للشمس لفترات طويلة (التشمس). بضع دقائق يومياً تعتبر كافية. 

– تجنب التعرض للشمس من وراء الزجاج، فإن الزجاج يمنع مرور الأشعة الضرورية لإنتاج فيتامين دال. 

– إن أمكن، ينصح بالكشف عن مساحة أوسع من الجسم.

نصائح متعلقة بالحمية:

يعتبر استخدام الأطعمة وحيداً غير كافي لتعويض النقص في هذا الفيتامين. فأغلب الأطعمة الغذائية اليومية تحتوي على كمية قليلة من فيتامين د. لذلك يضاف فيتامين د إلى بعض الأطعمة المنتجة صناعياً، أهمها الحليب ومشقاته.

 

تنيبه – ألأطفال الرضع: 

على الرغم من وجود العديد من الفوائد المناعية لحليب الأم، إلا أنه يحتوي على كميات قليلة من فيتامين دال. مما يعرض الأطفال الرضع للإصابة بنقص فيتامين دال ومرض الكساح. 

نسب الشفاء من نقص فيتامين دال

أغلب الحالات تستجيب للعلاج من غير حدوث مضاعفات.

متى أحتاج لمراجعة المستشفى؟

لا ضرورة لمراجعة المستشفى. نقص فيتامين دال ليست من الحالات الطارئة ويستطيع المريض مراجعة الطبيب في العيادة حال اشتباه وجوده.

مضاعفات نقص فيتامين دال

يؤدي عدم علاج نقص فيتامين دال إلى مشاكل في العظام والعضلات. التالي هي أهم مضاعفات نقص فيتامين دال:

  • تشوه العظام (الأطفال)

الأطفال هم عرضة لمشاكل تشوه العظام وذلك بسبب مروره في عملية النمو. فإن سرعة نمو العظام في هذه المرحلة  تعرضه لمشاكل النمو غير طبيعي وتشوه العظام. قد تختفي هذه التشوهات عند علاج نقص فيتامين دال. 

  • كسور العظام (الكبار):

بسبب طراوة تكوين العظم أو هشاشة العظام، تعرض المرضى الكبار لحدوث كسور بسهولة أكثر. 

  • مشاكل العضلات:

يؤثر نقص فيتامين دال على العضلات بشكل واضح، فيضعف المريض في القدرة على المشي ويعرضه لحوادث الوقوع.

كيف تحضر للعيادة؟

الطبيب المختص

ماذا تسأل طبيبك؟

– ما هي المدة العلاجية الكافية لحالتي؟ 

– متى تنصحني بإعادة الفحص؟

– ما هي أفضل طريقة غير دوائية للوقاية من نقص فيتامين دال؟

الوقاية من نقص فيتامين دال

كانت الصفحة مفيدة؟

  1. الرئيسية
  2. »
  3. الأمراض
  4. »
  5. أمراض أخرى
  6. »
  7. نقص فيتامين دال (Vitamin D deficiency)

تاريخ آخر تعديل :

١٧ / ٠٢ / ٢٠٢١