لمعرفة آخر المعلومات والإصدارات عن فيروس الكورونا، اضغط هنا

عادة مص الإصبع


تُعتبر عادة مص الإصبع وخاصة الإبهام من أشيع العادات التي يمارسها معظم الأطفال، تكمن المشكلة الحقيقة باستمرار هذه العادة لمدة طويلة وعدم قدرة الطفل على التخلص منها خاصة إذا استمرت بعد ظهور أسنانه الدائمة.

لذا من المهم تشجيع الطفل على وقف هذه العادة السيئة كي لا تكبر معه وتصبح جزءاً من حياته.

سنتحدث في هذا المقال عن المشاكل الناتجة عن عادة مص الإصبع وبعض أساليب العلاج والوقت المناسب لإيقافها.

لماذا يقوم الطفل بمص الإصبع؟

يملك الأطفال منذ ولادتهم، القدرة على القيام بردود فعل تلقائية استجابةً للمحيط الخارجي ومساعدته على البقاء. أحد ردود الفعل الفطرية هي “المص التغذوي” والذي يعني قدرة الطفل الفطرية على المص أثناء الرضاعة الطبيعية أو الصناعية للحصول على الغذاء.

كما يقوم الطفل أيضاً بممارسة رد فعل “المص غير التغذوي” بغرض الشعور بالراحة والسكينة والأمان نظراً للاندورفين المفرز عند عملية المص والمسؤول عن مثل هذه المشاعر. يعتبر المص غير التغذوي إلحاحاً طبيعياً تجاه المص حتى وإن كان الرضيع غير جائع، يتم إشباع هذا الإلحاح باللهاية أو مص الأصبع عادةً.

يتوقف هذا المنعكس بشكل ذاتي في عمر الـ ٢ – ٤ سنوات، ولكن قد يستمر لمدة أطول لتصبح سلوك وعادة متكررة لدى بعض الأطفال لأسباب غير واضحة تماماً.

إذن،متى يجب التوقف عن عادة مص الإصبع؟

يُفضّل البدء بتشجيع الطفل على وقف عادة مص الإصبع عندما يبلغ عمر الـ ٣ سنوات، يجب التعامل مع الموضوع بجدية أكبر إذا استمر الطفل بمص إصبعه بعد عمر الـ٥ سنوات.

إذا توقف الطفل عن عادة مص الإصبع قبل ظهور الأسنان الدائمة الأمامية من المحتمل ألّا يُعاني من أي مضاعفات أو مشاكل لاحقاً.

أما إذا استمر الطفل بمص إصبعه بعد ظهور الأسنان الدائمة، تتأثر الأسنان الدائمة بشكل سلبي وغير رجعي ومن الصعب عادةً أن تعود إلى وضعها الطبيعي دون تدخل تقويمي.

في جميع الأحوال لا ينبغي الانتظار لحين ظهور الأسنان الدائمة حتى يتم اتخاذ خطوة لإيقاف عادة مص الإصبع، حيث أنها عادة سيئة يُحبَّذ عدم التأخر في التخلص منها.

مضاعفات الاستمرار في مص الإصبع

تنشأ المضاعفات بسبب الضغط المباشر من الإصبع على الأسنان والفكين وبسبب سلسلة من التغيرات الأخرى في الأنسجة الفموية.

من الأمثلة على مضاعفات استمرار مص الإصبع:

  • بروز سيء المظهر في الأسنان الأمامية مع فراغات بينها (تفلج).

  • عضة مفتوحة في الأسنان الأمامية.

وهذا يعني أن جزءاً من الأسنان الأمامية العلوية لا ينطبق على الأسنان السفلية ولا يلامسها عند إغلاق الفم والعض الكامل مما يستدعي علاجاً تقويمياً للأسنان فيما بعد.

  • تضيُّق الفك العلوي وتقّيد نموه.

وتغيُّر شكل وحجم سقف الفم خاصة أن الطفل في مرحلة نمو عظمي مما يؤدي إلى تزاحم في الأسنان خاصة العلوية بسبب صغر المساحة المفترض أن تحتلها.

  • مشاكل في تطور النطق الصحيح لدى الطفل.

تتناسب المدة الزمنية التي يقضيها الطفل في مص الإصبع وقوة المص التي يبذلها تناسباً طردياً مع شدة هذه المضاعفات.

وهناك تأثيرات أخرى متعلقة بالنفسية، بحيث يمكن أن تسبب انطواء الطفل عن الآخرين، وذلك بسبب رغبته بممارسة العادة السيئة بعيداً عن الأنظار.

طرق التخلص من عادة مص الإصبع

من المهم عدم اللجوء إلى العقاب، الضرب، أو التوبيخ فهذا من شأنه تحطيم الطفل وتقليل ثقته بنفسه وربما ازدياد صعوبة وقف عادة مص الإصبع، يمكن للوالدين اتباع طرق سويّة منها:

١.البحث عن سبب مص الإصبع.

من المحتمل أن يتواجد سبب يدفع الطفل لعادة مص الإصبع مثل:

أ.الملل

فمثلاً قد تلاحظ الأم أن الطفل يقوم بمص إصبعه عندما يشعر بالملل والفراغ، وعليه تقوم بإدراج عدة أنشطة وألعاب ليمارسها الطفل خلال اليوم، وخاصة الأنشطة التي تنشغل فيها أيدي الطفل لفترة طويلة وذلك لغرض إلهاء الطفل قدر الإمكان عن مص إصبعه وتعويده على نسيان هذه العادة وتركها بشكل كامل مع الوقت.

ب. التوتر والقلق

قد يلجأ الطفل أيضاً لهذه العادة في الأوقات الحرجة أو المقلقة، وحينها يمكن للوالدين مساعدة الطفل باحتوائه مثلاً واحتضانه وهمس بعض الكلمات المُطمْئِنة في أذنه، مما قد يساعده على تخطي المواقف وعدم اللجوء لعادة مص الإصبع.

ج. جذب الانتباه

إذا لاحظ الأبوان أن الطفل يقوم بمص إصبعه عند الشعور بالغيرة أو بغرض لفت الانتباه والأنظار إليه، فيمكن للأبوين تجاهل الأمر وتجاهل إخبار الطفل أو تنبيهِهِ إلى وقف عادة مص الإصبع، فإذا شعر الطفل أن هذه العادة لم تعد ملفتة لنظر الأبوين فربما يتوقف عن ممارستها تلقائياً.

٢. علاج الجانب النفسي

– الحوار مع الطفل

بتقديم نصيحة وشرح بسيط مناسب لعمر الطفل لمضاعفات عادة مص الإصبع وعواقبها الوخيمة، كما قد لا يعي الطفل أنه يقوم أساساً بمص إصبعه لذا من المهم إعلامه بذلك.

– تشجيع الطفل وتحفيزه بمكافئات يومية.

٣. وضع مانع على الإصبع أو الذراع

– لاصق على الأصبع.

– قطعة بلاستيكة على الأصبع،لتغطية الإبهام أو اليد بمثابة حاجز يمنع الوصول المباشر للإصبع إلى الفم، تُباع في بعض الصيدليات.

 ضمادة مرنة على الذراع، تُربط بخفة حول مرفق الطفل لمنع إنثناء الذراع بالكامل وبالتالي عدم القدرة على إيصال الإصبع إلى الفم، تباع أيضاً في بعض الصيدليات وقد تحتاج لاستشارة من الطبيب قبل استخدامها.

٤. وضع حاجز على الفم

– جهاز ثابت.يوضع في سقف الفم يحتوي على قطعة معدنية تشبه الشبكة أو الحاجز يمنع وصول الإصبع إلى سقف الفم،وبالتالي عدم القدرة على المص.

يقوم اخصائي التقويم بتفصيل هذا الجهاز بما يتناسب مع فم الطفل وبعد دراسة الحالة وعدم نجاح الطرق الأخرى، مع إعطاء الإرشادات المناسبة للأبوين.

من الجدير بالذكر أن جميع هذه العلاجات تتطلب تعاوناً ومطاوعةً من قِبَلِ الطفل؛ وأنها ممكن أن تفشل في حل المشكلة إذا كان لا يملك رغبة داخلية كافية لوقف عادة مص الإصبع.

وأخيراً فيجب إيصال هذه المعلومة للطفل بطريقة أو بأخرى: “إن جميع الطرق المذكورة  ليست وسيلة للعقاب أبداً وليست إلزامية بل هي أدوات لمساعدة الطفل و تذكيره الدائم المستمر بعدم مص الإصبع”.

مقالات ذات صلة:

تسوس الأسنان

التهاب اللثة

طاحونة العقل، متى يجب إزالتها؟

المراجع العلمية:

كانت الصفحة مفيدة؟

تفاصيل المؤلف

اسم المؤلف:

تاريخ الإنشاء:

تاريخ آخر تعديل:

د.ديما دروزة, بموافقة لجنة الأطباء

٠١ / ١١ / ٢٠٢٠

٠١ / ١١ / ٢٠٢٠


مشاركة الصفحة