ما هو سن طاحونة العقل


يصل عدد أسنان الإنسان البالغ ٣٢ ضرساً منها ٤ أضراس عقل تتوزع كل واحدة منها في آخر الفك العلوي والسفلي على الجهتين اليمنى واليسرى.سنتحدث في هذا المقال عن بعض المعتقدات الخاطئة فيما يخص ضرس العقل، دواعي الخلع وتعليمات ما بعد الخلع.

أهمية طاحونة العقل

قد يعتقد البعض بأن ضرس العقل هو ليس مهم وذلك لأنه طرفي، ولكنه هناك أسباب لوجوده وله أهمية في الجسم، تتلخص على النحو التالي:

١. مهم للمضغ:

تعتبر أضراس العقل إلى حد ما مشابهة للطواحين الدائمة الكبيرة لذا فإن وجودها بشكل سليم يزيد من كفاءة عملية المضغ.

٢. سن إضافي:

قد يفقد الفرد مع تقدم العمر عدداً من أسنانه، ويحتاج ضرس العقل لتعويض دور الأسنان المفقودة في تناول الطعام والتحدث واسترداد العامل الجمالي. بالإضافة إلى إمكانية الاستفادة من ضرس العقل كدعامة إضافية عند تركيب الجسور الثابتة أو المتحركة مما يزيد من كفاءة واستبقاء التركيبات في مكانها على المدى الطويل وديمومتها.

إن الخلع غير المبرر لأضراس العقل هو فعل خاطئ، يُعرّض المريض لفقدان ضرس ولتخدير موضعي ومضاعفات غير ضرورية (مثل النزيف أو الآلام).

دواعي خلع ضرس العقل

على عكس ما هو شائع، فلا يحتاج كل ضرس عقل إلى الخلع إلا في حالات محددة مثل: 

١. تسوس عميق والتهاب في العصب.

بالرغم من القدرة على معالجة عصب طاحونة العقل وحشوها بحشوة دائمة إذا كان لدى المريض الرغبة بذلك، إلا أن هذا بحاجة إلى أخذ استشارة من اخصائي علاج العصب عن مدى إمكانية وصول الأدوات الخاصة بتنظيف القنوات إلى آخر ضرس، والشكل التشريحي للقنوات والتاج والجذور.

٢. التهاب اللثة المحيطة لضرس العقل

خاصة عندما يسبب الالتهاب ألم مستمر أو انحشار لبقايا الطعام.

٣. انحراف ضرس العقل

انحراف وميل ضرس العقل بمقارنة بالطواحين المجاورة له. مما يجعل الجزء الداخلي من الخد أو اللسان معرضان للتقرح والعض غير المقصود أثناء مضغ الطعام.

٤. السن المطمور كلياً

إذا بلغ المريض الـ ٢٥ من العمر أو أكثر وكان ضرس العقل مطموراً كلياً أي غير مرئي في الفم ومنغرز في العظم أسفل اللثة فينصح بالخلع الجراحي للضرس، حتى وإن لم يسبب الضرس المطمور أعراض، إلا أنه ينصح بإزالته. 

٥. تكون حويصلة حول ضرس العقل

ينصح بشدة إزالة ضرس العقل المطمور إذا ظهر أي ألم أو إذا لاحظ الطبيب في صورة الأشعة وجود حويصلة أو كيس يحيط بالضرس المطمور. فحينها يُفَضّل خلعه وتجريف العظم وإزالة الكيس، إذ أن ترك الكيس يزيد من قابلية الفك للكسور بعد حادث سقوط أو ضربة أو ممارسة رياضة عنيفة، كما أن ترك هذا الكيس لفترة طويلة يجعله مستمراً بالنمو مسبباً تآكل في العظم وجذور الأسنان المجاورة وانتفاخ، كما قد يتحول إلى أورام خبيثة.

٦. التهاب محيط التاج للضرس البارز جزئياً

إذا برز ضرس العقل بشكل جزئي، فحينها قد يتسبب بالتهاب مؤلم يعرف بـ “التهاب محيط التاج” أي التهاب في الأنسجة الرخوة المغطية للجزء غير البارز من الضرس.

تعالج هذا الحالة بوصف مسكنات ومضاد حيوي وغسولات مطهرة والتنظيف بفرشاة الأسنان بشكل جيد ومراقبة الحالة. وحسب استجابة المريض وتطور الحالة، قد تحتاج إلى إزالة خلع الضرس. 

٧. عدم اكتمال صعود ضرس العقل

إذا كان ضرس العقل غير بازغ بشكل كامل وتعدى عمر المريض الـ ٢٥ حينها يفضل خلعه لأنه لن يخرج بشكل كامل وقد يؤثر على الطاحونة المجاورة ويسبب تآكل في جذورها أو امتصاصاً للعظم المجاور لها مما يؤدي لاحقاً لخسارة طاحونة إضافية.

٨. تزاحم وتراكم الطواحين الخلفية

قد يقرر اخصائي تقويم الأسنان أن المريض بحاجة لخلع ضرسي العقل يميناً ويساراً قبل تركيب التقويم عند وجود تراكب في الطواحين الخلفية، لتحريرها ولتسهيل تحريك الأسنان واستغلال الفراغ الذي تتركه خلفها.

٩. ألم مجهول السبب يصيب الفك

وقد يمتد الألم إلى الأذن أو يسبب الصداع على الرغم من عدم وجود مشاكل في الأذن.

أضراس العقل وعلاقتها بتراكب الأسنان

قد يأتي المريض يشكو من أن أسنانه الأمامية السفلية أصبحت متزاحمة وبحاجة إلى تقويم فجأة متّهماً أن بزوغ أضراس العقل هو السبب.

إن من الخطأ الاعتقاد بأن ضرس العقل المتواجد في آخر الفم قادر على دفع ٧ أسنان أمامه والتسبب في تراكبها. ممكن أن يؤثر ضرس العقل على السن المجاور ويدفعه، ولكنه ليس من المنطقي أن يسبب دفع لجميع الأسنان المجاورة، لذلك لا يعتبر ضرس العقل سبب من أسباب تزاحم الأسنان. 

ما تفسير تزاحم الأسنان الأمامية السفلية في نفس توقيت بدء ظهور أضراس العقل؟

على الرغم من تزامن مشكلة تزاحم الأسنان مع ظهور طاحونة العقل، على عمر الـ ٢٠- سنة تقريباً. إلا إنه لا يوجد حتى الآن أدلة كافية لاتهام طواحين العقل على أنها المسبب المباشر لهذا التراكب. بل يعتقد خبراء الأسنان بأن هناك أسباب أخرى تلعب دوراً في ذلك (مثل نمو الفك السفلي الذي يؤدي إلى استمرار تغيُر أبعاده بحيث تنقص المساحة المتوفرة للأسنان الأمامية، وبالتالي تزاحمها). 

موانع خلع ضرس العقل

من يعاني من أمراض مزمنة غير مسيطر عليها كأمراض القلب مما يمنع من إعطاء جرعة كافية من المخدر الموضعي، وكذلك من يتناولون أدوية لعلاج هشاشة العظام مثل “البيسفسفونات”، ومن يعانون من اضطرابات النزيف وغيرها، يتم إتباع برتوكلات خاصة لدى هؤلاء المرضى عند الحاجة المُلحّة للخلع مثل الإدخال للمستشفى تحت إشراف كادر طبي متعدد التخصصات.

طرق خلع طاحونة العقل

١. خلع عادي تحت التخدير الموضعي:

دون الحاجة لشق أو جراحة أي نسيج، باستخدام الكلاّبة الخاصة بالخلع عندما يستطيع طبيب الأسنان الوصول مباشرةً لضرس العقل.

٢. خلع جراحي تحت التخدير الموضعي:

وهي عملية تتم تحت التخدير الموضعي، وخاصة تستخدم في الحالات التي يكون السن مطمور أو بارز جزئياً، إذ يقوم طبيب الأسنان بشق اللثة وحفر العظم المغطي للسن، ثم استخراج ضرس العقل بشكل كامل.

٣. خلع جراحي تحت التخدير العام:

التخدير العام يستخدم خاصة لمن يعانون من خوف زائد من الجراحة أو طبيب الأسنان أو من تتطلب حالتهم خلع أضراس العقل الأربعة

تعليمات ما بعد الخلع

  • يعتبر الألم والانتفاخ وتكوّن كدمات على الجلد أمر طبيعي بعد الخلع، لذا يجب الالتزام بالمسكنات أو الأدوية التي وصفها الطبيب وبالتكرار الصحيح لتجنب الألم ما أمكن.
  • جنب المضمضة واستخدام الماصّة عند الشرب لمدة ٢٤ ساعة بعد الخلع.
  • تجنب المشروبات الساخنة والأطعمة القاسية والتدخين لمدة ٢٤ ساعة بعد الخلع.
  • تجنب العبث بمكان الخلع سواء بالإصبع أو اللسان. 
  • وضع قطعة شاش نظيفة مكان الخلع والعض عليها لمدة ساعتين بعد الخلع لوقف النزيف، فاذا استمر النزف يتم استبدالها بقطعة شاش أخرى نظيفة والضغط حتى يتوقف النزيف.
  • استخدام كمادات باردة على الخد بالقرب من مكان الخلع خلال الساعات الأولى بعد الخلع. 

مواضيع ذات صلة

التهاب اللثة

تسوس الأسنان

المراجع العلمية:

 

كانت الصفحة مفيدة؟

تفاصيل المؤلف

اسم المؤلف:

تاريخ الإنشاء:

تاريخ آخر تعديل:

د.ديما دروزة, بموافقة لجنة الأطباء

٢٧ / ٠٩ / ٢٠٢٠

٢٧ / ٠٩ / ٢٠٢٠


مشاركة الصفحة