حركات الجنين خلال الحمل


تحركات الجنين من التجارب التي تمر بها الحامل، وهو شعور جميل وهو يساعد في البدء في تكوين الرابط بين الأم والطفل. ولكن يستخدم في الجانب الطبي لمعرفة معلومات عن صحة الجنين. في هذه المقال، سنشرح لك ما هي طبيعة حركات الجنين وكيف تستخدمها لمعرفة صحة الجنين. 

ما هي طبيعة حركات الجنين؟

ما هي حركات الجنين؟

هي حركات تشعر بها الحمل داخل البطن والتي تنتج عن تحريك الجنين لأطرافه (الرجلين أو الذراعين).

تختلف شدة وعدد حركات الجنين الطبيعية من شخص لآخر، ولكن عادة ما:

  • تشعر الأم بحركات الجنين لمرات عديدة خلال الساعة الواحدة.
  • قد تختفي حركات الجنيني خلال فترات نومه، وقد يصل اختفائها لمدة ساعة ونصف (٢٠ دقيقة – ٩٠ دقيقة).

 

كيف تصف الشعور بالحركات الجنينية؟

تشبه تحركات الجنين إما الشعور برفرفة داخل البطن وتكون الحركات منتظمة، أو الشعور بركلات الجنين الخفيفة فتأتي فجأة وتكون عشوائية. قد تكون هذه التحركات أكثر وضوحاً عند نومك على جانبك ووضع يدك على بطنك.

تتغير طبيعة حركات الجنين مع نمو الجنين، وذلك بسبب نمو الجنين وازدياد قدرته على إعطاء ضربات أقوى. أما بالنسبة لعدد الضربات، فإن عددها لايتغير مع مرور الحمل، وتغيرها قد يكون مؤشر لوجود حالة مرضية.

متى تبدأ تحركات الجنين بالظهور؟

متى تبدأ حركات الجنين؟

الوضع الطبيعي، تبدأ عادة ملاحظة تحركات الجنين في الأسبوع ١٦ -٢٠  من الحمل، وقد تتأخر بالظهور إلى الأسبوع العشرين (٢٠ أسبوع).

ما سبب تأخر ملاحظة تحركات الجنين؟

يعتمد ملاحظة تحركات الجنين على خبرة الأم، الأم الحامل لأول مرة تواجه صعوبة بملاحظتها. أما الام التي حملت من قبل، فخبرتها تساعدها في معرفة طبيعة الشعور وملاحظته بشكل مبكر نسبياً. 

هناك عوامل أخرى قد تسبب تأخر ملاحظة شعور الأم بالتحركات الجنينية ومنها:

  • السمنة: فيشكل النسيج الدهني في جدار البطن حاجز إضافي يمنع وصول تحركات الجنين.
  • قلة حجم السائل الجنين: قلة كمية السائل المحيط بالجنين، يمنع من انتقال الموجات الناتجة عن تحرك الجنين.
  • وضعية المشيمة أمامية: لأنها تعمل عمل حاجز بين الجنين وجدار البطن الخارجي. 

ما هو عدد تحركات الجنين الطبيعية؟

لا يوجد عدد معين طبيعي لتحركات الجنين. ولا ينصح بأن يتم عدها بشكل روتيني. لكن ينصح بأن يتم:

  • التأكد من وجود تحركات للجنين كل يوم.
  • مراقبة قلة حركة الجنين بمقارنة بما هو معتاد عليه، وقم بمراجعة الطبيب فوراً بعد ملاحظة وجود تغيير على حركات الجنين.

لا تأجلي مراجعة الطبيب عن أي تغييرات على حركة الجنين، فتعتبر من الحالات الطارئة التي يجب تقييمها فوراً، وتأجيلها قد يعرض حياة الجنين إلى الخطر.

ما الفائدة من مراجعة الطبيب الطارئة؟

قلة حركة الجنين هو عرض وليس تشخيص بحد ذاته وغالباً ما يستدعي التقييم السريري لوجود المسبب.

إضافة إلى الفحص السريري، يتم عادة إجراء فحص ضربات قلب الجنين وذلك للاطمئنان على سلامة الجنين.

حسب حالتك، قد يتم طمأنتك وإخراجك إلى المنزل أو يتم إدخالك إلى المستشفى ليتم مراقبتك وإجراء فحوصات إضافية. وبعض الحالات تستدعي الولادة المبكرة للطفل.

ما أسباب قلة تحرك الجنين خلال الحمل؟

قلة حركة للجنين هي علامة لوجود مشكلة مرضية، فهي تشبه إلى حد كبير حالة الإغماء للبالغين.

ليس بالضرورة أن جميع حالات قلة حركة الجينين يعني بأن هناك مشكلة مرضية. تنقسم مسبباته إلى مجموعتين رئيستين:

  • أسباب غير مرضية: 

مثلاً تناول الأم لأي دواء يسبب النعاس أو التدخين.

  • أسباب مرضية: 

مشكلة مرضية تصيب الجنين، وقد تكون مؤشر لهبوط مستوى الأكسجين للجنين. أو مؤشر لمشكلة دماغية أو عضلية، أو حتى موت الجنين.

هل ازدياد حركة الجنين مقلقة؟

لا، إن ازدياد حركة الجنين ليس مقلقة، ولا تؤشر إلى وجود مشكلة مرضية. بالعكس، إنما هي مؤشر مطمئن بأن الحمل صحي ووضع الجنين جيد.

لمعرفة ما هي علامات الولادة، تصفح مقال (علامات الولادة المبكرة).

النقاط المستفادة:

  • تبدأ الحامل ملاحظة حركات الجنين خلال الحمل في الفترة ما بين ١٦-٢٠ أسبوع من الحمل. تحرك الجنين هو مؤشر على صحة الجنين.
  • اختفاء الحركة أو قلتها هي علامة مهمة تستدعي مراجعة الطوارئ الفورية، وذلك لأنها تستدعي إجراء الفحوصات، للتأكد من عدم وجود سبب مرضي يهدد حياة الجنين.

المراجع العلمية:


– Franks Z, Nightingale R. Decreased fetal movements: a practical approach in a primary care setting. Aust Fam Physician. 2014;43(11):782-785.
– “Fetal Movement – Patient Leaflet”. Royal College Of Obstetrics And Gynecology, 2020, https://www.rcog.org.uk/globalassets/documents/patients/patient-information-leaflets/pregnancy/pi-your-babys-movements-in-pregnancy-large-print.pdf.
– Royal College of Obstetricians and Gynaecologists. Reduced fetal movements. RCOG Green-top Guideline No. 57. London: RCOG, 2011. Available at rcog.org.uk/files/rcog-corp/GTG57RFM25022011.pdf [Accessed 23 July 2020].
– Hofmeyr GJ, Novikova N. Management of reported decreased fetal movements for improving pregnancy outcomes. Cochrane Database Syst Rev 2012;4:CD009148.

كانت الصفحة مفيدة؟

تفاصيل المؤلف

اسم المؤلف:

تاريخ الإنشاء:

تاريخ آخر تعديل:

بموافقة لجنة الأطباء

٢٣ / ٠٧ / ٢٠٢٠

٢٩ / ٠٧ / ٢٠٢٠


مشاركة الصفحة