الشق الشرجي (Anal fissure)


لمحة عن المرض

هو شق يحدث في فتحة الشرج. وهو يحدث خلال عملية إخراج البراز بسبب الإمساك. أعراضه تتمثل بألم في منطقة الشرج الذي يحصل مباشرة بعد عملية الإخراج. وقد يكون مصحوبًا بظهور الدم مع البراز و حكة في منطقة الشرج. يتم تأكيد التشخيص عن طريق الفحص السريري. يعالج بعلاج الإمساك وإعطاء مرخي لعضلات الشرج. قد يحتاج بعض المرضى لإجراء عملية جراحية. الشق الشرجي يستجيب للعلاج ولكن قد تعود مرة أخرى، ويحصل ذلك بسبب عودة الإمساك .لذلك يعتبر الوقاية من الإمساك عالي الأهمية لمنع حدوث الشق الشرجي مرة أخرى.

  محتويات الصفحة:
  أعراض | أسباب | تشخيص | علاج | الوقاية  

أعراض الشق الشرجي

أسباب الشق الشرجي

السبب الرئيسي

تشخيص الشق الشرجي

تشخيص الشق الشرجي يتم سريرياً

يتم اشتباه المرض بناءاً على السيرة المرضية. ويعتمد تشخيص المرض على إجراء الفحص السريري، وتحديدأ عن طريق إجراء:

فحص منطقة الشرج Digital Rectal examination

وهو فحص سريري لمنطقة الشرج، فيقوم الطبيب بالكشف عن منطقة الشرج، وهو فحص بسيط يتم في العيادة، ويتم باتباع الخطوات التالية:

١.  ينام المريض على جانبه ويقوم بثني الركبتين، ويتم إزالة الملابس عن منطقة الشرج.
٢.  بعد ارتداء الطبيب للقفازات، يتم الكشف عن منطقة الشرج لوجود أي تغييرات خارجية على الجلد المحيط بالشرج.
٣.  ثم يتم تقييم الشرج داخلياً عن طريق إدخال الطبيب لأصبعه إلى داخل شرج.

علاج الشق الشرجي

نصائح علاجية:

  • ممارسة عادات صحية للإخراج: الانتظام بشكل يومي على عملية الإخراج بنفس التوقيف، فإن المحافظة على روتين يومي أمر مهم لتجنب الإمساك. ويفضل أن يكون في فترة الصاح بعد وجبة الإفطار. عند القيام بعملية الإخراج، ينصح بتجنّب الشّد على النفس خلال عملية الإخراج، فيجب أن يقتصر الشد إلى بضع ثواني وبذل مجهود معتدل.
  • جلسات الحمام الساخن: وهي يتم عن طريق الجلوس في حوض استحمام ساخن، ٢-٣ مرّت يومياً، فيساعد على توسعة فتحة الشرج وتخفيف الأعراض. 
  • نصائح متعلقة بالحمية:

شرب الماء بكميات وفيرة. ويجب التنبيه بأن شرب الماء لوحده لا يخفف من الإمساك، ولكن يجب أن يكون مصاحب بتناول الألياف التي تساعد على إبقاء السوائل داخل القولون. لذلك يجب استخدامهما معاً لتحقيق النتائج المطلوبة.
الالتزام بحمية غنية بالألياف، لمعرفة تفاصيل الأطعمة المحتوية على الألياف، اضغط هنا.

الوقاية من الشق الشرجي

  • ينصح بتعويد الجسم على الإخراج في نفس التوقيت يومياً، يفضّل إما عند الصباح أو بعد الغداء.
  • تناول الأغذية المحتوية على نسبة عالية من الألياف. الألياف يجب أن تكون مصحوبة بوجود الماء في القولون لكي تعمل بشكل جيد.
  • ممارسة الرياضة والمحافظة على النشاط الجسماني وتجنب الجلوس لفترات طويلة، حيث يؤدي الكسل الجسماني إلى بطئ في حركة القولون.

تفاصيل إضافية - الشق الشرجي

نسب الشفاء

مضاعفات الشق الشرجي

الشق الشرجي هو مرض حميد ولا يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، أهم مشاكله هي متعلقة بالأعراض الناتجة عنه وما قد تسببه من إزعاج للمريض. 

المضاعفات قد تحصل في حال إجراء عملية جراحية لمنطقة الشرج، فقد يؤدي إجراء العملية  – في حالات نادرة – إلى فقدان السيطرة على البراز.

كيف تحضر للعيادة؟

من الطبيب المختص بمعالجة الشق الشرجي؟

ماذا تسأل طبيبك؟

– ما هي طرق الوقاية من الشق الشرجي؟
– كم مرّة في اليوم يجب استعمال دواء موسّع فتحة الشرج؟
– كم هي الجرعة اليومية للمكملات المحتوية على الألياف؟

أسئلة شائعة

- Publishing, Harvard. "Common Causes Of Constipation - Harvard Health". Harvard Health, 2020, https://www.health.harvard.edu/diseases-and-conditions/common-causes-of-constipation.

كانت الصفحة مفيدة؟

تفاصيل المؤلف

اسم المؤلف:

تاريخ الإنشاء:

تاريخ آخر تعديل:

بموافقة لجنة الأطباء

٢٧ / ١١ / ٢٠١٩

٠٢ / ٠٨ / ٢٠٢٠


مشاركة الصفحة