قصور الكلى الحاد


ما هو قصور الكلى؟

التعريف

هي حالة مرضية متمثلة في هبوط أداء الكلى، وهي ناتجة عن تعرض نسيج الكلى لضرر ما. قصور الكلى هي تشبه حالة صدمة، تضعف أداء الكلى عادة بشكل جزئي ومؤقت، وفي حال علاجها بالشكل المناسب والوقت المناسب، تتعافى الكلى ويتحسن أدائها.

أما الحالات التي لا يتم علاجها، فقد يتفاقم وضعها وتتطور إلى مشكلة مزمنة، وتسمى هذه الحالات بمرض الكلى المزمن.

تتفاوت شدة حالات قصور الكلى بشكل كبير. بعض الحالات تكون خفيفة، وحالات أخرى تكون شديدة تتطلب العلاج في المستشفى.

المصطلح بالإنجليزية: Acute Kidney Injury

الاختصار بالإنجليزية: AKI

ما هو الفرق بين قصور الكلى الحاد ومرض الكلى المزمن؟

كلاهما هي حالة ضعف في أداء الكلى. إلا أن قصور الكلى هي حالة تغيير جديدة في أداء الكلى عن السابق. أما مرض الكلى المزمن فهي حالة مرضية تحدث بشكل تدريجي ويستغرق تغيير أداء الكلى سنوات.

هل يمكن أن يتحول قصور الكلى الحاد إلى مرض الكلى المزمن؟

نعم بالتأكيد، إن الكشف المتأخر لحالات قصور الكلى الحادة أو عدم علاجها بالشكل المناسب، قد يؤدي إلى تحول مشكلة قصور الكلى إلى مشكلة مزمنة، فيصبح المصاب بمرض الكلى المزمن.

أسباب قصور الكلى

مسببات مرض الكلى متعددة وكثيرة، سنذكر لك ما هي اكثر مسببات مرض الكلى شيوعاً ونوضح كيف يمكن تجنبها والوقاية من أمراض الكلى.

  • الجفاف

الجفاف هو أحد أكثر مسببات قصور الكلى شيوعاً، وهي غالباً ما تحدث إما نتيجة قلة السوائل المتناولة أو نتيجة فقدان السوائل (كالإسهال أو الاستفراغ).

لحسن الحظ بأن شرب الماء يساعد في إعادة الكلى إلى عملها بالشكل الطبيعي، ولكن استمرار حالة الجفاف وعدم علاجه بالوقت المناسب، قد تسبب ضرر مزمن في الكلى.

  • الأدوية الضارة

بعض الأدوية تؤثر على الكلى وتسبب الضرر فيها، مثلاً المسكنات التي تنتمي إلى عائلة المسكنات غير الستيرويدية تسبب تضرر كبير على نسيج الكلى، لذلك يجب عليك استشارة الطبيب عن نوع المسكنات التي لا تؤثر على الكلى، وفي حال ضرورة تناولها يجب استشارته عن الجرعة والمدة التي ينصح بها.

وهناك بعض أنواع المضادات الحيوية مثل مضاد الفانكومايسين أو أدوية أخرى (مثل أدوية الهشاشة أو بعض أنواع مدرات البول). ويجب مراقبة فحوصات الكلى خلال تناولك لهذه الأدوية، للتأكد من عدم تأثيرها على الكلى.

  • المادة الملونة

تستخدم المادة الملونة في التصوير الطبقي للجسم أو لإجراء عمليات تداخلية (كقسطرة القلب). وهي تساعد في تشخيص وعلاج دقيق للأمراض، ولكن لها تأثيرات على الكلى، فتسبب تضرر في الكلى.

لذلك يجب الحذر من عدم إعطاء المادة الملونة للذين يعانون من مشاكل مزمنة بالكلى، لأن ذلك يؤدي إلى تدهور حالتهم. وينصح باستشارة طبيب الكلى عن إمكانية إعطاء المادة الملونة.

  • ارتفاع أو هبوط ضغط الدم

يؤدي ارتفاع ضغط الدم لفترة طويلة في شرايين الجسم إلى تضرر في هذه الشرايين. مع مرور السنين، تتأثر شرايين الكلى ويؤدي ذلك إلى ضعف تروية الكلى وتضرر نسيج الكلى. بالمقابل، هبوط ضغط الدم الشديد يؤدي أيضاً إلى نقص تروية الكلى.

السيطرة على ارتفاع ضغط الدم دور مهم في منع تأثيراته على الكلى، وبالتالي مراقبة قراءات الضغط والتأكد من السيطرة عليها هو أمر مهم لمنع حدوث هذه المضاعفات.

  • ضعف القلب

القلب هو العضو المسؤول عن ضخ الدم إلى مناطق الجسم المختلفة وترويتها، وبما فيها الكليتين. فعند حدوث ضعف في أداء القلب، ينعكس ذلك على الكلى ويسبب نقص في ترويتها.

يمكن علاج مرض اللقب عن طريق تناول أدوية خاصة بالقلب وعلاج سبب ضعف عضلة القلب. فعند تحسين عمل القلب وفعاليته، ينعكس ذلك إيجاباً على الكلى فيتحسن أدائها.

  • تسكير مجرى البول

إن تسكير في المسالك البولية لأي سبب من الأسباب (سواء حصى بولية أو تضخم البروستات)، يؤدي إلى تعطيل سير البول ويؤدي إلى رجوع البول إلى الكلى وتضررها.

للحالات التي يشتبه وجود تسكير بولي، يمكن كشف عن وجوده بإجراء صورة تلفزيونية للكلى والمسالك البولية. توضح بسهولة وجود انسداد في مجرى البول. يتم التعامل مع الانسداد بإجراء عملية فتح مجرى البول حسب طبيعة التسكير وما تتطلب الحالة.

  • التهاب الكلى بكتيري

الإصابة بالتهاب جرثومي يمكن أن يسبب ضرر على الكلى في حالات التهاب المسالك العلوي. غالباً ما تكون الجرثومة هي بكتيريا، أي أنه الجرثومة تكون داخل الكلية وتتكاثر داخل النسيج وتسبب تضرر في خلايا الكلى.

علاج الالتهاب الجرثومي يكون بالمضادات الحيوية ومنع حدوث مضاعفاته بإعطاء المضادات الحيوية.

  • التهاب الكلى مناعي

التهاب مناعي يؤثر بشكل مباشر على نسيج الكلى. عدم علاج التهاب الكلى قد يؤدي إلى تغييرات مزمنة على نسيج الكلى وتأثر قدرتها على فلترة الدم.

يتم معالجة الالتهاب المناعية بالأدوية المناعية، لتخفيف من تأثير الالتهاب على الكلى. ويتم اختيار عادة نوع العلاج المناعي المناسب لطبيعة الالتهاب الموجود في نسيج الكلى.

أعراض قصور الكلى

قصور الكلى الحاد يمكن أن لا يسبب أعراض في المراحل المبدئية، ويتم الكشف عنه في الفحص المخبري لوظائف الكلى.

ولكن يمكن أن يكون هناك أعراض مصاحبة تساعد في الكشف عن وجوده، ومنها:

  • ظهور الدم مع البول
  • انتفاخ القدمين أو الرجلين
  • ارتفاع ضغط الدم (مؤخراً)
  • انخفاض في كمية البول أو انقطاع البول
  • الغثيان أو الاستفراغ
  • ضعف في الشهية
  • وهن العام
  • طفح جلدي أو حساسية الجلد

 

لمعرفة المزيد عن: أعراض مرض الكلى

تشخيص قصور الكلى

يتم تشخيص قصور مرض الكلى اعتماداً على فحص وظائف الكلى، وذلك بقياس مستوى مادتي الكرياتنين أو اليوريا، التان يرتقع مستواها لدى مرضى الكلى.

يعتمد الطبيب على تشخيص قصور أداء الكلى بوجود فحص وظائف الكلى قديم، فيساعد وجود فحوصات سابقة مرجعة على تحديد إذا ما كان ضعف أداء الكلى جديد (قصور حاد) أم مشكلة قديمة (مرض الكلى المزمن).

قد يقوم الطبيب بإجراء فحوصات إضافية تساعد في معرفة سبب قصور الكلى، ومنها ما يلي:

  • تحليل البول Urinalysis: وهو فحص مفيد يساعد في تشخيص مختلف مشاكل الكلى وهو الأكثر فائدة في الكشف عن التهابات الكلى البكتيرية أو المناعية.
  • فحوصات البول للزلال Urine Spot Protein: وهو فحوصات تكشف عن وجود زلال البول، ويساعد في تشخيص تاثر الكلى بالأمراض المسببة له (كالسكري).
  • خزعة الكلى Kidney Biopsy: وهو فحص يتم إجرائه في حال اشتباه وجود التهاب مناعي يصيب الكلى، فيتم أخذ عينة من الكلى وإرسالها إلى المختبر ليتم تقييم المرض تحت المجهر، وتشخيص نوع المرض المناعي المؤثر على الكلى.
  • فحوصات البول للأملاح Urine Spot Sodium: وهو فحص البول يساعد في الكشف عن نسب الأملاح الواصلة إلى البول، فتساعد في تقييم الكشف عن مشاكل نقص تروية الكلى.
  • صورة الكلى بالسنوار Renal Ultrasound: وهي صورة للكلى والمسالك البولية التي تكشف عن مشاكل انسداد مجرى البول.

 

لمعرفة المزيد عن: تحليل البول

علاج قصور الكلى

علاج المسبب

قصور الكلى الحاد هي من الحالات المرضية التي تتطلب إدخال المريض إلى المستشفى ليتم علاجها على مدى أيام، ومراقبة أداء الكلى بشكل يومي.

يعتمد علاج قصور الكلى الحاد بشكل كبير على سبب القصور الحاصل. فيتم علاج قصور الكلى حسب المسبب على النحو التالي:

  • الجفاف: إعطاء السوائل.
  • الأدوية أو السموم الضارة بالكلى: توقيف الأدوية الضارة.
  • وعكة صحية حادة: علاج المرض المسبب للوعكة الصحية.
  • ضعف القلب: علاج مرض القلب.
  • التهاب بكتيري بالكلى: إعطاء مضادات حيوية.
  • التهاب مناعي بالكلى: إعطاء أدوية مناعية.

 

علاج المضاعفات

بعض الحالات يمكن أن تتطور الحالة ويكون ضعف الكلى شديد، فتتطلب هذه الحالات إجراء عملية الغسيل. يعمل غسيل الكلى على تعويض عمل الكلى لحين استعادة الكلى عافيتها وتحسن أدائها.

لمعرفة المزيد عن: الفشل الكلوي

الوقاية من قصور الكلى

لتقليل من مخاطر قصور الكلى، ينصح بالقيام بما يلي:

  • شرب الماء بكميات كبيرة تحمي الكلى من خطر الجفاف.
  • تجنب استخدام الأدوية والمسكنات الضارة بالكلى.
  • المتابعة الدورية لإجراء فحص الكلى والكشف المبكر عن مشاكل الكلى، خاصة لمن لديهم عوامل خطورة للإصابة بمرض الكلى.
  • استشارة طبيب الكلى في مرحلة مبكرة من قصور الكلى، تساعد في زيادة فرص نجاح العلاج وتعافي الكلى.

النقاط المستفادة:

  • قصور الكلى هي حالة هبوط أداء الكلى، ويختلف عن مرض الكلى المزمن بأنه حدث مؤخراً على مدى أيام.
  • قصور الكلى يحدث عادة نتيجة تعرض الكلى لحالة صدمة ما، إما بسبب نقص تروية الكلى أو ضرر مباشر على نسيج الكلى أو انسداد مجرى البول.
  • تشخيص قصور الكلى يعتمد على إجراء الفحوصات المخبرية، الأعراض يأتي دورها تكميلي في الكشف عن مسبب القصور الحاصيل.
  • علاج قصور الكلى هو بعلاج المشكلة المسببة للقصور.

 

مقالات ذات صلة:

ما هي الكلى؟ ما أجزائها؟

الفشل الكلوي: ما أسباب البدء بالغسيل

كانت الصفحة مفيدة؟

  1. الرئيسية
  2. »
  3. الأمراض
  4. »
  5. أمراض الكلى
  6. »
  7. قصور الكلى الحاد

تاريخ آخر تعديل :

١٩ / ٠٧ / ٢٠٢١